الاعلان عن انطلاق مهرجان الطفل نوار نيسان غدا الجمعة | بلدية رام الله
الاعلان عن انطلاق مهرجان الطفل نوار نيسان غدا الجمعة

 في البلدة القديمة برام الله
الاعلان عن انطلاق مهرجان الطفل نوار نيسان غدا الجمعة

 

تم اليوم الاعلان عن انطلاق فعاليات مهرجان الطفل نوار نيسان في نسخته الرابعة في مؤتمر صحفي نظمته بلدية رام الله مع المؤسسات الثقافية في المدينة ، وعقد اليوم مؤتمرا شارك فيه كمتحدث رسمي عن منظمي المهرجان : رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، ومدير مؤسسة عبد المحسن القطان زياد خلف، ومدير جمعية الكمنجاتي للموسيقى رمزي أبو رضوان، والمدير التنفيذي لسرية رام الله الأولى خالد عليان، وحضره اعضاء المجلس البلدي وممثلين عن المؤسسات الشريكة في المهرجان ووسائل الاعلام .

وتركز فكرة المهرجان هذا العام على " الحواس الخمس " ومجموع الفعاليات التي يضمها تحفز الأطفال على الاكتشاف والتفاعل واختبار تجارب مختلفة باستخدام كافة حواسهم، وهو ما يوفره تنوع نشاطات المهرجان وتنوع تخصص المؤسسات المشاركة في تنظيمه، فهو يشمل عروضا فنية ومسرحية وزوايا وتجارب علمية، ونشاطات بيئية وأعمال فنية يدوية وعروض افلام ونشاطات تدوير باستخدام مواد مختلفة، ورواية قصص وحكايات ونشاطات رياضية لكل العائلة.

من جانبه قال المهندس حديد، إن المهرجان يهدف الى ايجاد مشاريع مرتبطة بالأطفال في مدينة رام الله، عبر بناء برامج خاصة بهم ومرافق تستوعب نشاطهم الثقافي والرياضي والإبداعي، وتأكيد على أن العمل الثقافي لم يعد مقتصرا على المؤسسات الرسمية أو المؤسسات المتخصصة بل أصبح جزء أساسيا من مؤسسات الحكم المحلي، حيث أنها قادرة على تشكيل مظلة لمؤسسات المدينة تدعم برامجها وتسندها، وتشارك معها في بلورة وتنفيذ مشاريع ضمن شبكة من الشراكات الواسعة والعريضة.

مشيراً الى إن بلدية رام الله قد اختارت أن تكون من ضمن أولوياتها الاستراتيجية التنمية الثقافية والتي تترجم في خططها وفي المشاريع التي تنفذها سواء كانت برامج أو مشاريع أو بنية تحتية، وتركز في جزء منها على الأطفال واليافعين الذين تعتبرهم الأساس في بناء مجتمع حضاري إنساني متنور منتج خلاق وقادر على مقاومة الاحتلال وتجاوز مخلفاته. كما يستهدف المهرجان الأطفال من ذوي الإعاقة كجمهور وكمشاركين في تنظيم الفعاليات، وتستضيف للسنة الثانية مترجمين فوريين بلغة الإشارة للأطفال الصم والبكم لدمجهم وتسهيل وصول الخدمات الثقافية لهم كحق من حقوقهم الأساسية، وللفت الانتباه إلى ضرورة تخطيط مشاريع استراتيجية تشمل كافة الفئات الاجتماعية لتحقيق المواطنة الفعالة.


مضيفاً، أن الفعاليات تتوزع في أماكن مختلفة لكنها تبدأ من البلدة القديمة التي تضع البلدية تطويرها على سلم أولوياتها، بهدف تحسين ظروفها وتحويلها لمنطقة جذب سياحي وتشجيع وجود مؤسسات محلية ودولية فيها، ولاستكمال خطة البلدية في حماية وحفظ المنطقة التاريخية من قلب المدينة من خلال إشغالها وتحسين أوضاع سكانها اقتصاديا واجتماعيا.

بدوره، أكد خلف أن مشاركة المؤسسة في المهرجان تأتي ضمن رؤيتنا في توفير فرص متكافئة لتعلم العلوم لجميع فئات المجتمع الفلسطيني، وأن لا تكون العلوم مقتصرة على فئة معينة من العلماء والمتخصصين وألا تكون محصورة في المدارس والكتب الدراسية. وتأكيدا على أهمية العمل المشترك مع المؤسسات الوطنية والمجتمع المدني.مشيراً، الى أهمية تقديم مجموعة من النشاطات العلمية المميزة تستهدف الأطفال والشباب والعائلة، تحت عنوان "امرح مع العلوم" و" المرح مع الكيمياء"، التي نتوقع أن تثير شغف الأطفال نحو الكيمياء والعلوم بشكل عام. إضافة الى زوايا بعنوان " صوتي بالألوان" وورش عمل مع الاطفال في موضوعي الضوء والبصريات نركز فيها على تكاملية المعرفة بين العلوم والفنون.


من جهته، أكد عليان أهمية العلاقة التي تربط سرية رام الله بمهرجان نوار نيسان، كونه يمثل شراكة حقيقية مع المؤسسات الفلسطينية. إضافة الى أن المهرجان يعطي قيمة انسانية لفصل نيسان ( فصل الحب والجمال)، حيث سيعرض في بيت السينما فيلم ايراني و المطلوبون ال 18.

في إطار أخر، شكر أبو رضوان البلدية على جهدها في اطلاق هذا المهرجان التقليدي، وتقديم نشاطات وفعاليات للأطفال والمواطنين في المدينة. مشيراً الى أن مؤسسة الكمنجاتي ستقوم باستخدام الخشب والبلاستيك في صناعة الآلات الموسيقية والتفاعل معها في نوار نيسان.

من الجدير ذكره، أن المهرجان بتنظيم من بلدية رام الله، سرية رام الله الأولى، مركز الفن الشعبي ، مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي. وبالشراكة مع مؤسسة عبد المحسن القطان، رواق، مركز جبل النجمة، المركز الثقافي الألماني الفرنسي، جمعية الكمنجاتي للموسيقى، جامعة القدس، الهلال الأحمر الفلسطيني، كلية فلسطين التقنية للبنات – رام الله، مجلس بلدي أطفال بلدية رام الله وكافة المتطوعين والمتطوعات في المهرجان.

العودة للاعلى