في يوم العمال العالمي بلدية رام الله تكرم احد الأسرى الموظفين
تاريخ النشر: 2012/05/01

احتفلت بلدية رام الله بيوم العمال العالمي ونظمت لجنة العاملين في البلدية حفلا بهذه المناسبة حضره العاملون والعاملات في بلدية رام الله والموظفون وأعضاء المجلس البلدي.
وأكد عضو لجنة العاملين في البلدية صقر حناتشه أن الحركة العمالية الفلسطينية تخوض النضال المطلبي والنضال الوطني وليست كباقي الحركات العمالية العالمية، وخص بالذكر في هذه المناسبة الموظف المعتقل محمد داوود  الذي مضى على اعتقاله الإداري في سجون الاحتلال أكثر من عامين، داعيا جميع العاملين والموظفين في البلدية الى الوقوف والتضامن مع الأسرى والأسيرات في نضالهم ومعركتهم من اجل الحرية، مشيرا الى خطوة البلدية في الامتناع عن تقديم الضيافة في أروقتها على مدار يومين متتاليين للموظفين ولزوارها المحليين والأجانب والحديث عن معاناة الأسرى لدى ضيوف البلدية من الدول الأجنبية.

وفي إطار آخر قال حناتشه إن لجنة العاملين في البلدية قامت بنشر نظامها الداخلي وتسعى من خلال خطواتها العملية الى التحول من لجنة  إلى نقابة للعاملين وتستمر في الحفاظ على حقوقهم والمطالبة بغيرها ، موضحا أن مصلحة الموظف والمؤسسة والحوار هو الأساس في تحقيق مطالب اللجنة والعاملين.


خلال الحفل توجه رئيس بلدية رام الله بالإنابة م. محمود عبد الله بالتهنئة للعمال في يومهم، مضيفا أن المجلس البلدي يدعم  لجنة العاملين ومطالب العمال العادلة بالرغم من الاختلافات والخلافات إلا أن لغة الحوار هي الأساس لمصلحة الجميع.  وتقدم بكلمات الشكر والتقدير لجهود العاملين في بلدية رام الله خدمة لمدينتهم، متمنيا لهم مزيدا من التقدم والأداء الأفضل.


هذا وتم تكريم الموظف الأسير محمد داوود وأقدم العاملين في البلدية خالد فراج  وأقدم الموظفين سالم أبو حديد و كل من الموظفين الذين بلغوا السن القانونية للعمل حسين عطاالله   وحسني دراج، وكذلك تم تكريم أربعة من أعضاء اللجنة السابقة جمال عنفوص وسحر اشتيه ومحمد عبد العال واسعد حصري. واختتم الحفل بتوزيع هدايا رمزية على جميع العاملين في البلدية.