البلدية تستضيف وفدا برلمانيا وسياسيا أوربيا
تاريخ النشر: 2011/11/05

أطلعته على أبرز التحديات بسبب الاحتلال

بلدية رام الله تستضيف وفدا برلمانيا وسياسيا أوربيا

   أطلعت رئيسة بلدية رام الله جانيت ميخائيل وفدا رفيع المستوى من البرلمانيين الأوروبيين والسياسيين على أهم الانجازات التي قامت بها بلدية رام الله  في مختلف المجالات لتطوير البنية التحتية للمدينة والعمل على تطوير مرافقها الاقتصادية والثقافية وغيرها.

   وأكدت ميخائيل بعد ترحيبها بالوفد الذي يضم 14 شخصا في بلدية رام الله على أن مدينة  رام الله  كباقي المدن الفلسطينية تواجه تحديات كبيرة جراء معيقات الاحتلال والمترتب عليها عدم قدرة المدينة  على استخدام المناطق المحيطة لتوسعها، وكذلك مشكلتها في إقامة مكب نفايات خارج  حدود المدينة الأمر الذي يشكل تحديا لبلدية رام الله لنقله إلى مكان آخر. كما أشارت ميخائيل إلى أن سياسة الاحتلال على الحواجز الإسرائيلية تعتبر أيضا عائقا امام بلدية رام الله في توسيع علاقاتها وتعاونها مع المدن الأخرى وكذلك انشتطها ومشاركاتها وأيضا تحديا أمام موظفي وموظفات بلدية رام الله .

    في الاجتماع الذي شارك به عضو المجلس البلدي كامل جبيل ومديرة العلاقات العامة مها شحادة ومسؤولة الإعلام مرام طوطح، شكر الوفد البرلماني والسياسي المهتم بحقوق الإنسان وقضايا المرأة والنوع الاجتماعي على استضافة بلدية رام الله له، وعلى الانطباع الايجابي لما تقوم به بلدية رام الله من تحسين لواقع المدينة خاصة في ظل الأوضاع الصعبة التي تعيشها بوجود الاحتلال. وللتعرف أكثر عن الحياة العامة في رام الله طرح عدد من أعضاء الوفد استفسارات عن التعددية في المدينة وكيفية التواصل الاجتماعي بين أهاليها، وواقع النساء فيها.

   وعلى هامش اللقاء استضافت البلدية الوفد على عشاء عمل كان بحضور عدد من عضوات المجلس التشريعي وعدد من النساء القياديات في مواقعهن، لمناقشة واقع النساء الفلسطينيات والتي التحديات التي تواجههن.