البلدية تفتتح مع شركائها مركز إبسا الرياضي
تاريخ النشر: 2011/11/20

بلدية رام الله تفتتح مع شركائها مركز إبسا الرياضي

   افتتحت بلدية رام الله اليوم بحضور د. حسين الاعرج  ممثل الرئيس محمود عباس ووزراء خارجية الهند والبرازيل وجنوب افريقيا و برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليوم مركز إبسا الرياضي الذي مولته كل من الهند والبرازيل وجنوب افريقيا ويعتبرا مرفقا من مرافق مجمع رام الله الترويحي في منطقة عين الكرزم في المدينة.

   وفي كلمته بمناسبة الافتتاح اكد رئيس ديوان الرئاسة د.حسين الاعرج على توجيهات القيادة بالتركيز على قطاع الشباب والخدمات التي تطور القدرة الشبابية والفكر وتنمية روح الوطن. كما وشكر الدول الثلاث وبرنامج الامم المتحدة الانمائي على دعمهم المتواصل للشعب الفلسطيني. 

   بلغت تكلفة المركز مليون دولار ويعتبر المشروع الاول لتجمع ابسا في الشرق الاوسط  وهو مبادرة رائدة لتعزيز التعاون بين البلدان النامية في مكافحة الجوع والفقر.الامر الذي يتماشى مع رغبة ورؤية بلدية     رام الله التي تحدثت عناها رئيسة البلدية جانيت ميخائيل في كلمتها بحفل الافتتاح واكدت فيها على ان  مركز ابسا الرياضي يمثل رغبة بلدية رام الله في توفير المكان الملائم والقادر على استيعاب النشاط الرياضي المحلي والوافد ضمن  مجمع رام الله الترويحي بالاضافة الى مرافق المجمع الاخرى التي تضم مركز ذوي الاحتياجات الخاصة والملاعب والساحات الخارجية . مشيرة الى ان مركز ابسا يجسد ثمرة الشراكة الحقيقية بين بلدية رام الله و منتدى ابسا وundp ليكون جزءا من شبكة من الفضاءات التي تقييمها البلدية والقادرة على تقديم أداء متكامل وتعزيز التنمية الرياضية والثقافية في المجتمع المحلي في أحياء   رام الله كافة، كما ودعت ميخائيل جميع الفعاليات الرياضية في المدينة للاستفادة من المركز الرياضي الجديد واستخدام مرافقه  التي اعتمد في اقامتها على المواصفات العالمية.

    ويتكون المركز من قاعة مساحتها 2450 متر مربع متعددة الاستخدام صممت وفقا للمعايير الدولية  وتتألف من ملعب لكرة السلة وكرة الطائرة وكرة القدم والتنس وكرة اليد، كما ويمكن استخدامها للجمباز ونشاطات رياضية اخرى بالاضافة الى مدرج يتسع ل400 شخص.وسيقدم المركز الفرصة للأطفال والشباب  لاستخدام الخدمات المختلفة لتطوير قدراتهم والنهوض بمهاراتهم الرياضية.

    من جانبه أكد وزير الدولة الهندي للشؤون الخارجية  اي احمد، التزام دولته للشعب الفلسطيني والدولة الفلسطينية المستقبلية وتطوير المؤسسات والقدرات بالاضافة الى الدعم السياسي خاصة وان الهند كانت اول دولة غير عربية تعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية  كممثل شرعي للشعب الفلسطيني.

   اما الوكيل العام لافريقيا والشرق الاوسط في البرازيل، باولو كورديريو دي اندريد بينتو،  فقد اعرب عن فخره بافتتاح المركز في مدينة رام الله كاول مشروع في الشرق الاوسط يتوج التعاون الثلاثي للهند والبرازيل وجنوب افريقيا واكد على اهميته في تنمية المهارات الرياضية للشباب. 

   بدوره أعرب وكيل وزارة العلاقات الخارجية والتعاون قي جنوب افريقيا ماريوس فرانز عن اهمية هذا المركز للتنمية والسلام ودعا لرفع الحصار عن قطاع غزة وانهاء الاحتلال قائلا ان استقلال جنوب افريقيا لن يكتمل الا بعد الاستقلال الفلسطيني.

   من جانبها، أوضحت  نائب الممثل الخاص لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) ياسمين شريف، أن افتتاح المركز يعطي فرصة للشباب الفلسطيني للتدريب والتنافس فيما بينهم على الصعيد الوطني وصولا إلى العالمية في مختلف الرياضات. وأشارت إلى أنها وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي يأملون أن يكون هذا المركز جزءا من بناء الدولة الفلسطينية المقبلة، وهو يندرج في إطار خطة التنمية الفلسطينية وبناء المؤسسات .

   واختتم الحفل الذي حضره أكثر من أربعمئة طالب من مدارس المدينة ومدرائها وعدد من الدبلوماسيين والمواطنين والمجتمع المحلي بلعبة لكرة القدم بين المنتخب النسوي الفلسطيني الرديف وفريق الرياضة للشباب (PYSL).