البلدية تكرم أربعة من موظفيها المتقاعدين
تاريخ النشر: 2011/11/29

أقدمهم أمضى 33 عاما في خدمة المدينة

بلدية رام الله تكرم أربعة من موظفيها المتقاعدين

    كرمت بلدية رام الله اليوم أربعة من أقدم موظفيها المتقاعدين، وذلك خلال حفل تكريم أقيم في البلدية بحضور رئيسة بلدية رام الله جانيت ميخائيل وأعضاء المجلس البلدي ، والموظفين والعاملين في البلدية، تسلم فيه المكرمون دروعا تقديرا لجهودهم. 

   ميخائيل توجهت بكلمة شكر وتقدير لكل من المكرمين : جاد قندح وانطون ميلاني وغسان زيادة ونادر حشمة، مؤكدة على أن عملهم في بلدية رام الله كان له بصمة خاصة وهامة على مدار السنوات الطويلة التي قضوها في خدمة مدينة رام الله من خلال مواقعهم في البلدية. وأثنت ميخائيل على دور جميع العاملين والموظفين القدامى والحاليين، مشيدة بدورهم في خدمة مجتمعهم ومدينتهم رام الله.

   لجنة العاملين في بلدية رام الله كانت لها كلمة ألقها نيابة عن اللجنة جمال عنفوص أكد فيها تقدير جميع العاملين في البلدية  لكل واحد من الموظفين المتقاعدين مشيرا أن الجميع يعتز ويفتخر بأنهم عملوا معهم في كل الظروف،  ودعا عنفوص باسم لجنة العاملين كافة المتقاعدين من بلدية رام الله إلى تأسيس رابطة للمتقاعدين للبقاء على تواصل مع البلدية.

   من جهته عبر جاد قندح الذي عمل  في البلدية لمدة ثلاثة وثلاثين عاما عن شعوره اتجاه بلدية رام الله قائلا " مثل نفس النشاط والهمة دخلت إلى بلدية رام الله وأنهيت خدمتي فيها بآخر يوم، فالعمل في البلدية له أجواء مريحة" آملا أن يستمر الموظفون بذات النهج  لخدمة مدينتهم وأهاليها.

   غسان زيادة الذي عمل في بلدية رام الله مدة تسعة وعشرين عاما ثمن خطوة التكريم للمتقاعدين، قائلا " بكلمة صادقة يعز علينا الفراق عن بلدية رام الله" أما انطون ميلاني الذي خدم أيضا 32 عاما فقال إنه يعتبر بلدية رام الله بيته الثاني الذي خدم فيه سنوات طويلة بنفس الجهد والعطاء. أما الموظف نادر حشمة الذي عمل ما يقارب الخمسة وعشرين عاما فشكر المجلس البلدي ولجنة العاملين والموظفين على خطوة التكريم.

    من جهتهم عبر العاملون والموظفون الذين شاركوا في حفل التكريم عن تمنيهم للمتقاعدين بمزيد من التقدم والنجاح في حياتهم.