بلدية رام الله توقع اتفاقية تعاون مع بلدية باريس
تاريخ النشر: 2011/11/29

تفتتح زاوية فرنسا في حديقة الأمم بالمدينة

بلدية رام الله توقع اتفاقية تعاون مع بلدية باريس

    وقعت بلدية رام الله اليوم ممثلة برئيستها جانيت ميخائيل وبلدية باريس ممثلة برئيسها بيرتراند ديلا نويه اتفاقية صداقة وتعاون وذلك بناء على العلاقة المتميزة ما بين مدينتي باريس ورام الله.

    حفل توقيع الاتفاقية تم بحضور سفير فلسطين في  فرنسا والسفير الفرنسي في فلسطين و ونائب الشؤون الدولية وأعضاء مجلس بلدية رام الله ومديرها العام وعدد من مدراء الدوائر في البلديتين.

   ميخائيل في بداية اللقاء رحبت برئيس بلدية باريس والوفد المرافق له وقالت إن هذه المناسبة تؤكد على الصداقة الفلسطينية الفرنسية التي امتدت منذ عهود وتأكيدا عليها استضافة الرئيس الشهيد ياسر عرفات في مستشفى بيرسي في فرنسا. وأوضحت ميخائيل رؤية بلدية رام الله  في مد جسور التعاون مع الدول الصديقة لخلق عملية السلام في العالم، معتبرة هذا التعاون هو الأهم لتواصل الشعوب مع بعضها ليعم السلام. وفيما يتعلق بهذه الاتفاقية أكدت ميخائيل أنها تهدف إلى دعم بلدية رام الله والمدينة من خلال البنود المتمثلة فيها.

   من جانبه قال عمدة بلدية باريس ديلا نويه انه سعيد بالعودة إلى رام الله وقد شهدها بهذا التطور والتقدم، الأمر الذي يجسد بناء الدولة الفلسطينية، وأكد ديلانويه أن التعاون بين البلدين يترجم بتوقيع هذه الاتفاقية التي تخدم القيم الديمقراطية المشتركة وروح التفاهم المتبادلة.

   وبمناسبة توقيع اتفاقية التعاون بين البلدين قدمت بلدية باريس تمثالا من البرونز من أعمال الفنان إميل أنطوان بوردل (1861-1929) كان احد مقتنيات المتحف الفرنسي  ليكون هدية من الشعب الفرنسي إلى الشعب الفلسطيني ولينضم إلى مجموعة الأعمال الفنية التي تمثل دول العالم الصديقة مع الفلسطينيين عبر بلدية رام الله في حديقة الأمم .

   يذكر إن اتفاقية الصداقة والتعاون تأتي من اجل تعزيز التبادل بين المواطنين أو الممثلين المنتخبين أو المؤسسات الثقافية والخدمات البلدية التابعة لهاتين المدينتين.ويلتزم بموجبها الطرفان في التركيز على قطاعات التبادلات في مجال التخطيط الحضري والنقل ومجال البيئة  و الشباب والثقافة، والموروث الثقافي والتبادلات السياحية