بلدية رام الله تضيء شجرة عيد الميلاد المجيد
تاريخ النشر: 2011/12/07

   أضاءت بلدية  رام الله شجرة عيد الميلاد المجيد إيذانا ببدء الاحتفالات بحضور رئيس الوزراء د. سلام فياض ومحافظ رام الله والبيرة د.ليلى غنام وعددا من الوزراء والمسئولين الرسميين، وعدد من الشخصيات الدينية والوطنية وأهالي وزوار المدينة.


   وعبر رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض، عن سعادته بمشاركة أهالي رام الله، في حفل إنارة شجرة الميلاد التي تزينت بالأسلاك والمصابيح الكهربائية في ساحة ميدان راشد الحدادين امام مبنى البلدية ، وقال "يسعدني ويشرفني أن أشارككم هذا الحفل لنضئ معاً شجرة عيد الميلاد هذا العام".


   
وأكد فياض، على أن رفع الرئيس محمود عباس "أبو مازن" العلم الفلسطيني على مقر منظمة اليونسكو، هي خطوة ذات مغزى، سبقتها خطوات كثيرة، ولا بد أن تليها خطوات أخرى إلى أن يرفع علم فلسطين عالياً خفاقاً فوق أسوار وكنائس ومآذن القدس.وأشار فياض إلى إن هذا العيد، وان كان يشكل عبداً دينياً، فهو يشكل أيضاً عيداً وطنياً لكل أبناء شعبنا بمسلميه ومسيحيه وبسامرييه".


   واستكمل رئيس الوزراء بالقول "نحتفل بميلاد رسول السلام، لنشارك بقيمه البشرية جمعاء، ونحتفل بانتمائنا لفلسطين، وتجديد الأمل والثقة وتقوية العزيمة بفلسطين، فلسطين السيد المسيح وعالميته وإنسانيته وكونيته، وبكل ما حمل من تعاليم شكلت هدياً للبشرية جمعاء".


    فيما أكدت رئيس بلدية رام الله ميخائيل جانيت، أن رام الله ستبقى رمزاً للتعايش والسلام والمحبة والتعددية والانفتاح، وهذه الأعياد لكل سكانها ولا تقتصر على طائفة معينة.وأوضحت ميخائيل في كلمة لها أمام المشاركين :" لقد عودتكم مدينة رام الله على انفتاحها واحتضانها لكل ألوان الطيف التي يتشكل منها المجتمع الفلسطيني، بطوائفها ومعتقداتها واتجاهاتها".وتابعت جانيت:"في هذا العام إخترنا تعليق الأضواء وزينتها على شجرة من أشجار رام الله، شجرة حية تملك حياتها وتواصل نموها".وأعلنت رئيسة بلدية رام الله، أنه سيتم في العام القادم زرع شجرة الميلاد في ميدان ياسر عرفات وسط رام الله لتكون مركزا للأعياد الدينية والوطنية ولجميع الطوائف.


   
وفي السياق ذاته، قالت محافظ رام الله والبيرة د.ليلى غنام:"في هذه الساحة تم إضاءة شجرة الميلاد، فيما شهدت باريس حدث تاريخي مهم، برفع العلم الفلسطيني في اليونسكو، وهذه إضاءة مهمة جداً في تاريخ شعبنا، فكل التحية للقيادة والشعب الذي أوصل قضينا إلى هذه المنابر".وأكدت د.غنام انه بهذه المناسبة ننحني لدماء الشهداء، ولآلم الأسرى في السجون، وأنين الجرحى الذين نتمنى لهم الشفاء، ونقول لهم أن كل تضحيات شعبنا لن تذهب هباءً.وشددت محافظ رام الله، أن احتفال اليوم، هو عيد وطني ولا يختص بدين معين، فهذا شعبنا دائما شريكاً في النضال والأعياد، وان شاء الله سيكون شريكا في الاحتفال بالنصر والاستقلال".وأضافت:"نأمل أن نحتفل قريبا في هذه الأعياد، ونضيء شجرة الميلاد داخل أسوار مدينة القدس".كما وتخلل حفل انارة شجرة الميلاد المجيد، عرضا موسيقيا لتراتيل واغاني الميلاد قدمته "اوركسترا تروندهايم النرويجية"، فيما قدمت فرقة الرعاة من بيت لحم ترانيم ميلادية للحضور.