بحضور وزير الحكم المحلي بلدية رام الله تفتتح حديقة يوسف قدورة الأولى من نوعها في فلسطين
تاريخ النشر: 2011/07/13

افتتحت بلدية رام الله حديقة يوسف قدورة النموذجية بحضور  وزير الحكم المحلي د. خالد القواسمي وعدد من الشخصيات الرسمية والمحلية في مدينة رام الله .

وقام وزير الحكم المحلي د. القواسمي ورئيسة بلدية رام الله بقص شريط الافتتاح مع رئيس الممثلية  البولندية بوجوستا اشوديك  ونائب محافظ رام الله والبيره حمدان البرغوثي واحمد صفران رئيس اللجنة الشعبية لمخيم قدورة .

وقامت رئيسة وأعضاء المجلس البلدي ومدير عام البلدية ومديرة العلاقات العامة باطلاع الوفد على مرافق الحديقة مع شرح لها من قبل م. سامي عويضة رئيس قسم تجميل المدينة في بلدية رام الله .

 من جهتها رحبت رئيسة البلدية بالحضور وأكدت على أن هذا اليوم هو" خاص ومتميز والذي نتوج به من خلال افتتاح مشروعنا المتميز هذا علاقة الشراكة المجتمعية و  لنترجم شعاراتنا بتوفير حديقة لكل حي عبر افتتاح عدد من الحدائق خلال هذا العام منها حديقة القصر في حي النرجس(إسكان ابو عبسة سابقا) وحديقة باطن الهواء التي يجري العمل على الانتهاء من تجهيزها ليتم افتتاحها قريبا وقد تم تمويلها من خلال علاقة التعاون والتوأمة التي تعمل البلدية على بنائها مع المدن الصديقة للشعب الفلسطيني وهي بلدية سان فرناندو الإسبانية.

وتوجهت ميخائيل بالشكر إلى وزارة التربية والتعليم على تعاونهم في تخصيص قطعة الأرض لتنفيذ المشروع، و اللجنة التوجيهية لماراثون الأطفال واللجنة الشعبية لمخيم قدورة و كل َ من ساهم ودعم ماراثون 2009 وهم  البنك العربي، شركة ُالوطنية موبايل، شركة عنبتاوي، صندوق الاستثمار الفلسطيني، اتحاد شركات المعلومات بيتا ، شركة فلسطين للتنمية والاستثمار باديكو وشركة بورت لاند ترست. كما خصصت شكرها للمثلية البولندية التي تبرعت بمبلغ 160 ألف شيكل لشراء الألعاب في الحديقة.

من جهته عبر د. القواسمي عن سعادته لإقامة هذه الحديقة واهتمام بلدية رام  الله بالمجتمع المحلي وإقامة الحدائق العامة  للمواطنين ، كما أشاد باستخدام العاب رياضية وترفيهية للأطفال من صناعة وطنية وهنأ  البلدية على هذا الانجاز والأفكار الخلاقة .

من جانبه قال رئيس الممثلية البولندية انه يعتز بالشراكة التي تربط بلاده بفلسطين وبمدينة رام الله، مشيرا إلى المشاريع المشتركة بين الطرفين ومن أبرزها حديقة يوسف قدورة التي قال إنها الأولى التي تقدم طابعا صحيا للأطفال للعب وأيضا للكبار، متمنيا المزيد من التقدم والنجاح لبلدية رام الله.

أما صفران فقال إن هذه الحديقة ساهمت في إدخال الفرحة بقلوب أهالي مدينة رام الله ، وستعمل على تنمية مهارات الأطفال، شاكرا بلدية رام الله ومجلسها البلدي على جهودهم في إقامة هذه الحديقة .

يذكر أن تكلفة حديقة يوسف قدورة قد بلغت حوالي مليونين ونصف شيكل وكانت المساهمة الكبرى فيها لبلدية رام الله كما وساهمت الممثلية البولندية بمبلغ مئة وستين ألف شيكل لشراء الألعاب الرياضية أما ريع ماراثون أطفال عام 2009 فقد ساهم ب50 ألف شيكل كما تفتح الحديقة أبوابها للجمهور الفلسطيني يوميا من الساعة السادسة صباحا وحتى التاسعة مساء.