بلدية رام الله تستمع إلى شكاوى المتضررين من مكب النفايات في المدينة وتضم صوتها إلى صوتهم
تاريخ النشر: 2011/07/23

نظمت بلدية رام الله لقاء حول مشكلة مكب النفايات الموجود ضمن الحدود الغربية الجنوبية لمدينة  رام الله في المنطقة الصناعية، وحضر الاجتماع ممثلون عن المجتمع المحلي ، المتضررين من مكب النفايات وأعضاء المجلس البلدي ومدير عام البلدية وموظفين من بلدية رام الله.

من جانبه رحب رئيس بلدية رام الله بالإنابة م. محمود عبد الله بالحضور حيث قدم في بداية اللقاء لهم  شرحاَ تفصيليا َعن مشروع مكب النفايات في اراضي شرق رمون الذي من المقرر أن يتم إقامته في تلك المنطقة وبين الصعوبات التي واجهت بلدية رام الله ومجلس الخدمات المشترك لادارة النفايات الصلبة في المحافظة في إقامة المكب في تلك المنطقة كونها بحاجة إلى طلب ترخيص  من سلطات الاحتلال لإقامته ولشراء الأراضي التي سيقوم عليها المكب الجديد من المالكين ولصعوبات مالية أخرى ترتبط بالتمويل من وزارة المالية.

كما شرح م. محمود عبد الله للحضور مشكلة المكب الحالي في رام الله والذي انتهت صلاحيته منذ 15 عاماَ مشيرا إلى أن بلدية رام الله تولي الاهتمام الكبير لمشكلة مكب النفايات الحالي و قامت بالتعاون مع KFW بإجراء دراسة عبر شركة استشارية ألمانية لتقييم الوضع الحالي للمكب ، وأوضح للحضور توصيات الدراسة و المبالغ  اللازمة لتصويب أوضاع المكب الحالي وتقدر بخمسة ملايين يورو وهو المبلغ الذي لا تستطيع البلدية توفيره عدا عن أن ذلك سيعني اغلاقا للمكب الحالي وهو امر غير ممكن قبل افتتاح المكب الجديد.

كذلك أوضح عبد الله نقطة هامة وهي أن هذا المكب لا يستخدم فقط لنفايات مدينة رام الله بل يستخدم  في كثير من الأحيان لنفايات مدينة البيره خاصة مع إغلاق الاحتلال لمكب نفايات البيره وبيتونيا بشكل دائم وكذلك يخدم المكب المخيمات الأربع في المدينة. وهو امر يزي من المخاطر المتوقعة من النواحي الصحية والانشائية.

من جانبهم أبدى الممثلون عن أكثر من 1500 موقع على عريضة تطالب بإيجاد حل لمكب النفايات في منطقة الماصيون من بلدية رام الله تفهمهم للمشكلة وإجراءات البلدية وجهودها واستيائهم ايضا من البطء في الإجراءات لحل الأزمة من قبل بلدية رام الله مطالبين المجلس البلدي بإيجاد الحلول السريعة والعملية لذلك.

من جهتها قالت رئيسة قسم البيئة في مدينة رام الله المهندسة ملفينا الجمل ان الحلول الأولية لدى بلدية  رام الله تكمن في الشروع بخطوات عملية لاستملاك أراضي المكب بشرائها من مالكيها،ووضع سياج حول المكب وحفر قناة تصريف للعصارة حوله وعدم إلقاء نفايات في المناطق شديدة الانحدار وطمر يومي للنفايات وضغطها وتغطيتها بطبقة رملية سماكة 50 سم وتغطية دائمة للمناطق التي توقف العمل بها.

وفي ختام اللقاء شكر رئيس بلدية رام الله بالإنابة م. محمود عبد الله الحضور على اهتمامهم بهذه المشكلة  الكبيرة التي تؤرق جميع المواطنين في المدينة وتضعها البلدية على سلم أولوياتها وأكد تفهم المجلس البلدي احتجاجات المواطنين، مشيرا إلى أن البلدية تضم صوتها إلى أصوات جميع المتضررين من المكب لتشكيل قوة تضغط باتجاه حل المشكلة في اسرع وقت والأمراض التي ستنجم عن استمرارية العمل في هذا المكب ، كم ا وعد م. عبد الله بطرح الموضوع بقوة أمام كافة الجهات ذات العلاقة  .