بلدية رام الله تدشن شارع المناضل الشهيد ممدوح صبري صيدم
تاريخ النشر: 2011/07/24

بحضور زوجته ونجله ورفاق الدرب

بلدية رام الله تدشن شارع المناضل الشهيد ممدوح صبري صيدم

احتفلت بلدية رام الله اليوم بتدشين شارع المناضل الشهيد ممدوح صبري صيدم "أبو صبري" بحضور زوجة الفقيد السيدة جميلة صيدم عضو المجلس الوطني ونجله د. صبري صيدم مستشار الرئيس لشؤون الاتصالات والمعلوماتية.

وحضر فعالية التدشين عدد من الشخصيات الوطنية والرسمية ورفاق الشهيد والعائلة  وأصدقائهم ومنهم عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عبد الرحيم ملوح وعضو المجلس التشريعي خالدة جرار وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب والسيدة حنان الوزير والسيد مراد السوداني والسيد وليد صائب نصار، وعدد من أعضاء لجنة التسمية والترقيم وعضو المجلس البلدي عدنان فرمند، حيث شاركوا بلدية رام الله في تكريم المناضل الشهيد "ابو صبري"  . .

ورحب رئيس بلدية رام الله بالإنابة م. محمود عبد الله بالحضور قائلا " إننا نجتمع اليوم بعد مرور أربعين عاما على استشهاد المناضل ممدوح صيدم وما يجمعنا اليوم ما يمليه علينا واجبنا المتمثل بتكريم علم ٍ من أعلام فلسطين ومناضل بارز أمضى حياته في خدمة الوطن والقضية " و استعرض المهندس عبد الله نبذة عن حياة المناضل وذلك خلال تدشين شارع ٍ من شوارع  رام الله يحمل اسمه" وأكد عبد الله أن الشهيد " ابو صبري " الذي ولد في قرية عاقر قرب الرملة عام 1940 وعمل رئيسا للدائرة الثقافية في مكتب م. ت . ف.  في الجزائر وشارك في العديد من الدورات العسكرية وتولى منصب نائب القائد العام لحركة فتح اثر انطلاق الحركة عام 1965 وعضو القيادة العامة للثورة الفلسطينية وأسس أول غرفة عمليات عسكرية وخاض العديد من العمليات الفدائية .

وشكر عبد الله الحضور مشيرا إلى أن بلدية رام الله تفتخر بان تكون من عمل على تكريم هذا المناضل الشهيد الذي استشهد في العام 1971 من خلال تسمية احد شوارع رام الله باسمه مؤكدا أن مدينة رام الله هي مدينة لكل الفلسطينيين وتسعى لان تكون مدينة نموذجية للشعب الفلسطيني وتحافظ على ذكرى المناضلين والشهداء وتتشرف بان تحمل أسماء الشرفاء والمناضلين وذلك يزيد من احتضانها وقدرتها على أن تكون ممثلة للذاكرة الفلسطينية.

 

من جانبه شكر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عبد الرحيم ملوح بلدية رام الله قائلا" لا يسعني سوى تقدير ما تقوم به بلدية رام الله وأهلها اتجاه إحياء ذاكرة الشعب الفلسطيني من خلال إطلاق أسماء العديد من المناضلين والقادة والفنانين على شوارعها".

أما عن القائد" أبو صبري" فتحدث ملوح عن علاقة النضال والمسيرة المشتركة التي تربط أبناء فلسطين بعضهم العض مشيرا إلى أن الفقيد لعب دوره بامتياز في التعريف بقضية شعبه من خلال نضاله في الثورة الفلسطينية.

أما اللواء جبريل الرجوب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح فأكد على رسالة الوفاء التي تقدم عليها بلدية رام الله بخطوة التدشين هذه، مشيرا إلى أن فلسفة الوفاء هي كلمة السر في استمرار قيمنا في هذا الوطن ، وقال الرجوب أن شهداء الثورة وعلى رأسهم "أبو صبري" يطالبون كل الفلسطينيين بالوحدة الوطنية كتكريس لدرب هؤلاء الشهداء من اجل تحقيق الطموحات والأهداف المرجوة بتحرير الوطن  وختم كلمته بالإشادة بالمرأة الوفية المؤمنة بدرب زوجها السيدة جميلة صيدم .

الدكتور صبري صيدم نجل القائد الشهيد ممدوح صيدم توجه باسمه واسم عائلته بالتقدير لبلدية رام الله وللمدينة الصامدة التي تحيي ذكرى أبطالها والشعب الفلسطيني، مشيرا  إلى أن الاحتفال يأتي اليوم لثلاثة أسباب أولها الإعلان عن إطلاق مؤسسة تحمل اسم الشهيد ممدوح صبري صيدم وتعني بالتنمية واسر الشهداء من خلال وصاياهم وثانيهما هو تدشين هذا الشارع باسم المناضل أبو صبري بالقرب من ميدان القائد جورج حبش في الطيرة ، والثالثة حصول مدرسة الشهيد ممدوح صيدم على المرتبة الثانية مكرر في الفرع الأدبي في نتائج امتحان الثانوية العامة. وتأثر صيدم النجل بحديث المقربين من والده مستشهدا بمقولة حبوب سنبلة تموت تملا الوادي سنابل .

هذا وقد قام المهندس عبد الله بتقديم الكوفية الفلسطينية التي كانت تغطي لوحة التدشين لزوجة الشهيد "ابو صبري" بعد رفعها عن اللافتة التي تحمل اسم الشهيد ونبذة عن حياته.