بلدية رام الله بلدية رام الله ومعهد ماس يناقشان دراسة فصل المنطقة الصناعية عن الأحياء السكنية

بلدية رام الله ومعهد ماس يناقشان دراسة فصل المنطقة الصناعية عن الأحياء السكنية

 

ناقشت بلدية رام الله الدراسة التي قام بها معهد أبحاث السياسات الاقتصادية الفلسطيني – ماس، لنقل الصناعات في محافظة رام الله والبيره من المناطق الحالية إلى منطقة صناعية جديدة.

وخلال اللقاء الذي شارك به رئيس بلدية رام الله م. موسى حديد ونائب رئيس بلدية رام الله سامح عبد المجيد، وعضو المجلس البلدي فيصل درس، ومدير عام بلدية رام الله أحمد أبو لبن ، ومدير دائرة الهندسة د. شادي الغضبان، ورئيسة قسم الدراسات والمشاريع م. نهى غنيم ، ورئيس قسم التخطيط الحضري م. عيسى صايغ، قام المعهد بطرح المحاور الرئيسية التي جاءت في الدراسة وركزت على ثلاثة، تحديد واقع الصناعات القائمة والعوائق التي تواجهها، والعوامل الضرورية واللازمة لنقل الصناعات الحالية للخروج من أماكنها إلى منطقة صناعية جديدة وما يترتب على ذلك، والعوامل الجاذبة للاستثمار في منطقة صناعية جديدة.

وتأتي المناقشة التي شارك بها من معهد ماس كل من مدير عام المعهد د. سمير عبد الله والباحث إبراهيم ابو هنطش، في ضوء تداخل المناطق الصناعية مع الأحياء السكنية في تلك المنطقة، ولصعوبة تشجيع الاستثمار فيها. واجمع المناقشون في ختام اللقاء على الحاجة لعمل دراسة تفصيلية متخصصة لتحديد موقع ونوع الصناعات المستهدفة والمساحة وما يلزم من إجراءات تنسجم مع رؤية المنطقة بشكل.