بلدية رام الله ترفع علم مدرسة صحية وصديقة للبيئة للعام 2016_2017

 خلال حفل أقيم في مدرستي هواري بومدين والمستقبل
بلدية رام الله ترفع علم مدرسة صحية وصديقة للبيئة للعام 2016_2017

رفعت بلدية رام الله علم مدرسة صحية وصديقة للبيئة للعام الدراسي 2016-2017، في مدرستي هواري بومدين والمستقبل، اليوم الثلاثاء، وتقام هذه الفعالية للسنة الثامنة على التوالي، حيث تحتفل البلدية هذا العام بفوز مدارس المستقبل بالمرتبة الأولى مناصفة مع مدرسة هواري بومدين في برنامج مدارس صحية وصديقة للبيئة لعام 2016-2017.

وشارك في الحفل رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، وأعضاء المجلس البلدي جمال عوايصة، وكمال شمشوم،، ومدير مديرية التربية والتعليم في محافظة رام الله والبيرة أ. باسم عريقات، ومدير عام البلدية أحمد أبو لبن، ومديرة دائرة الصحة والبيئة المهندسة ملفينا الجمل، ومديرة مدرس المستقبل شاهر الشنطي، ومديرة مدرسة هواري بومدين غدير عابد، ومديرة مدرسة الفرندز للبنات فريدا دحدح ومدير مدرسة الانجيلية اللوثرية ناصيف معلم، وممثل شركة المشروبات الوطنية علاء العيساوي ، وأعضاء اللجنة التوجيهية لبرنامج مدارس صحية وصديقة للبيئة، وعدد من مدراء المدارس وأعضاء الهيئة التدريسية.

من جهته، عبر م. حديد عن تقدير البلدية العالي لكافة الجهود التي تضافرت من اجل تحقيق هذا المشروع لأهدافه للعام الثامن على التوالي، وهو الامر الذي لم يكن له أن يتم الا عبر الشراكات الواسعة التي تحققت بين بلدية رام الله والقطاع الاكاديمي ممثلاً بمديرية التربية والتعليم ووكالة الغوث الدولية، وشركة المشروبات الوطنية الداعمة للبرنامج، ومدارس مدينة رام الله.

وأكد المهندس حديد خلال كلمته ان هذا البرنامج يأتي في اطار تكريم المدارس في مدينة رام الله التي تنجح في تبني الخطوات التي تهدف إلى تعزيز الصحة والوعي البيئي, ودعم الإدارة الفعالة للموارد البيئية المختلفة, بالإضافة إلى دعم وتشجيع الإسهامات البارزة والرائدة في مجال البيئة. مشيراً أن حيث مدارس المستقبل ومدرسة هواري بومدين تميزت هذا العام بالعمل على رفع الوعي البيئي والصحي لدى جميع طلبة المدرسة، كما تميزت بعملية فصل النفايات، وعمل السماد العضوي، وتنظيم سلسلة من حملات النظافة داخل وخارج محيط المدرسة، واستحداث مساحات خضراء، ومشاركة الأهل والمجتمع المحلي بتنفيذ هذه النشاطات.

بدوره، وجه عريقات شكراً لبلدية رام الله لحرصها على أن تكون مدينة رام الله نظيفة، وبارك لمدرس المستقبل ومدرسة هواري بومدين فوزهم في المسابقة للعام 2016_2017، مشيراً إلى أن حصول المدراس على المرتبة الأولى يدل على اهتمام ادارة المدراس والقائمين عليها وإيمانهم بأهمية هذا المشروع بما يعود بالمنفعة وصقل القيم البيئية والصحية لدى طلبة ومعلمي المدرسة.

من جهته، توجه العيساوي عن شركة المشروبات الوطنية بالتهنئة لمدرستي المستقبل وهواري بومدين لحصولهما على المرتبة الأولى في برنامج مدارس صحية وصديقة للبيئة، مشيراً إلى أن دعم الشركة لهذا البرنامج يأتي في سبيل تنشئة جيل، يعي قضاياه البيئية والصحية ويعمل من أجل تطوير الأفكار التي تحمي بيئتنا في المستقبل.

وعبرت عابد خلال حفل أقيم في مدرسة هواري بومدين بسعادة المدرسة كادراً وطلاباً بالفوز في برنامج مدارس صحية وصديقة للبيئة للعام 2016_2017، مشيرة إلى أن المدرسة تمكنت من تحقيق المرتبة الأولى بالعمل الدؤوب رغم أن المدرسة للمرحلة الأساسية، آملة تحقيق لقب مدرسة مستدامة في العام القادم.

كما شكر الشنطي بلدية رام الله خلال حفل أقيم في مدارس المستقبل، مشيراً إلى أن معلمين وطلاب المدرسة عملو بجد خلال السنوات السابقة في الانشطة البيئية للحصول على المرتبة الأولى في برنامج مدارس صحية وصديقة للبيئة. مؤكداً فخر المدرسة بهذا الانجاز البيئي الذي تحقق بالتعاون مع جميع الشركاء.

وتضمن الحفل فقرة موسيقية لطلبة مدارس المستقبل، وفقرة فنية لطلبة مدرسة هواري بومدين. وعلى هامش الحفل كرمت مدرسة هواري بومدين م. حديد وعريقات، ومن ثم رفع الحضور علم المدرسة الصحية والصديقة للبيئة.

من الجدير ذكره، أن كل من مدرسة الفرندز للبنات، ومدرسة فيصل الحسيني الأساسية العليا، ومدرسة ذكور رام الله الأساسية (الوكالة) حصلت على مرتبة المدرسة المستدامة، وهي المدارس التي حصلت على المرتبة الأولى في البرنامج لأكثر من عام، وقد تم رفع العلم فيها لأكثر من مرة وما زالت متميزة وجهودها مستمرة وأنشطتها البيئية والصحية مستدامة ومميزة.