بلدية رام الله ومديرية الزراعة تغرسان الأشتال مع طلبة المدارس
تاريخ النشر: 2012/02/16

قامت رئيسة بلدية رام الله جانيت ميخائيل  بمشاركة مدير مديرية الزراعة سمير سمارة والطلبة من مدارس المدينة  بزراعة عشرات الأشجار الحرجية وذلك في مقبرة دار جريس في البلدة القديمة في رام الله .
وتأتي هذه الخطوة التي  نظمتها دائرة الصحة والبيئة بالتعاون مع مديرية الزراعة  إحياء لمناسبة يوم الشجرة. حيث تجمع طلاب اللجان التنفيذية لبرنامج مدارس صحية وصديقة للبيئة الذي تنفذه بلدية رام الله في ارض مقبرة دار جريس  الموجودة في "حارة دار جريس" وقاموا بمشاركة مديرية الزراعة وطاقم عمال قسم تجميل المدينة بزراعة أشتال الأشجار التي تبرعت بها مديرية الزراعة.
من جهتها رئيسة البلدية أكدت على أهمية إحياء هذه المناسبة الوطنية الهامة رمزا للصمود وثبات الشعب الفلسطيني على أرضه وحفاظه عليها، وشكرت ميخائيل مديرية الزراعة على تعاونها المتواصل مع البلدية ووسائل الإعلام المحلية التي تعمل على توعية المواطنين في هذا الإطار . كما وأشارت ميخائيل إلى أن بلدية رام الله تسعى من خلال حملات التشجير وتجميل المدينة  التي تنفذها بشكل دائم إلى أن تكون مدينة رام الله خضراء ونظيفة، موضحة أن البلدية اتخذت قرارا  بزراعة الأشجار من أنواع الصنوبريات لتبقى رام الله مصيف فلسطين الأول. 
بدوره أكد سمارة على أن بلدية رام الله من ابرز البلديات التي تولي اهتماما بالبيئة والتشجير، مشيدا بجهود البلدية في تجميل مدينة رام الله الجملية بأهلها.
وأشار إلى أن وزارة الزراعة اعتمدت مشروع فلسطين خضراء الذي يواكب فعاليات إحياء يوم الشجرة في كل عام لزراعة الأشجار لتحقيق الهدف الوطني منه وهو تجديد العهد مع الأرض وتحسين الوضع الاقتصادي لأهالي فلسطين.
من جهتهم عبر الطلاب عن سعادتهم في المشاركة في هذا النشاط التطوعي حيث قام العشرات منهم بزراعة الأشتال بالرغم من برودة الأحوال الجوية.