بلدية رام الله تشارك في إطلاق الحملة السنوية للتوعية حول سرطان الثدي | بلدية رام الله
بلدية رام الله تشارك في إطلاق الحملة السنوية للتوعية حول سرطان الثدي

 شاركت بلدية رام الله بالتعاونمع لجان العمل الصحي في مدينة رام الله بإطلاق حملة "أنت الحياة إفحصي وطمنينا"، للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي تزامنا مع الحملة العالمية المخصصة لتشجيع النساء على القيام بالكشف المبكر عن سرطان الثدي.


ويشار الى أن لجان العمل الصحي بالتعاون مع المؤسسات الشريكة دأبت على تنظيمها سنويا في الأول من تشرين أول، للكشف المبكر عن سرطان الثدي، والقيام بالفحص الذاتي والصحي لما لذلك من أهمية في تعظيم نسب الشفاء من المرض والتي تصل إلى تسعة من عشرة في حال الكشف المبكر.


من جهته، أكد عضو مجلس بلدي رام الله علاء أبو عين، على إعتزاز البلدية بالعلاقة الإستراتيجية مع مركز دنيا، وقال إن بلدية رام الله تعتبر هذه الحملة للكشف المبكر عن سرطان الثدي وأورام النساء من الحملات الهامة على مستوى الوطن كونها تمس كل واحد منا وتهدف إلى توعية المرأة التي تشكل حياتنا أصلا، وأن للبلدية دور فاعل في التنمية المجتمعية وتدرك أهمية التوعية الصحية والبيئية وها نحن وللعام الرابع على التوالي نشارك في حملة أكتوبر للكشف المبكر عن سرطان الثدي التي ينظمها مركز دنيا بالشراكة مع عدد من مؤسسات المجتمع المحلي.


وأضاف أبو عين أن البلدية قررت ولوعيها بأهمية التنبيه بهذا المرض توفير مقر دنيا للكشف والفحص عن المرض، المساهمة كل عام في نشر الوعي من خلال وسائلها المختلفة، معربا عن أمله بالصحة لجميع نساء فلسطين، والآمن من هذا المرض من خلال الكشف المبكر عنه كونه من العوامل المهمة في الشفاء.


وأكد على توجه البلدية بالشراكة مع مركز دنيا تضمين التوعية بأهمية الكشف عن سرطان الثدي في خططها السنوية، والعمل على الحد من التلوث والمكاره الصحية لتوفير بيئة صحية آمنة.


وفي نهاية المهرجان، قدمت فرقة مسرح البسطة وصلة مسرحية لاقت إستحسان من شاركوا بهدف التشجيع على إجراء الفحص المبكر عن سرطان الثدي وأهميته، في إطار التوجه لجعل الأمر ثقافة بين النساء الفلسطينيات.

العودة للاعلى