اعتماد السابع من أيار يوماً للنظافة في رام الله | بلدية رام الله
اعتماد السابع من أيار يوماً للنظافة في رام الله


اعتمدت لجنة مدينة رام الله خضراء ونظيفة، في اجتماعها الأخير ببلدية رام الله، يوم السابع من أيار، كيوم للنظافة في رام الله، أو اصطلح على تسميته مؤقتاً بيوم النظافة الوطني، بحيث يتم تقسيم المدينة إلى مناطق عمل تتضمن سلسلة نشاطات ما بين التاسعة صباحاً والواحدة من بعد الظهر.
 
وتم الاتفاق على اعداد خطة عمل تفصيلية لتنفيذ نشاطات يوم النظافة الوطني، واختيار اسم للحملة اكثر جاذبية وقبولا، خاصة عند الفئة الشبابية، عبر الاعلان عنه على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة الفيسبوك للحصول على اقتراحات.
 
وتم التأكيد في الاجتماع على ضرورة أن يكون هنالك حملة اعلامية سابقة لتنفيذ النشاطات، تتضمن البرامج الشبابية في الاذاعات والتلفزيونات المحلية ووسائل التواصل الاجتماعية، وضرورة اشراك المدارس، وبالتحديد طلاب صفوف السادس والسابع والثامن الاساسي، للتنظيف حول مدارسهم، واشراك طلبة الجامعات للتنظيف في مواقع في مركز المدينة.
 
وشددت اللجنة على ضرورة اشراك الاندية مؤسسات القطاع الخاص والحكومية وغير الحكومية والاحياء السكنية، فيما تسخر بلدية رام الله كل إمكانياتها لهذا اليوم.
 
كما تم التطرق لبعض الخطوات اللوجستية، من بينها توزيع قمصان وقبعات على المشاركين، وتوزيع سلال نفايات ثابتة، ونشر فكرة الرسم على الحاويات، والتعميم عن هذا النشاط عبر برامج ووسائل إعلام متخصصة، والاعلان عبر الاذاعات المدرسية عن ذلك اليوم، وتوزيع نشرات على أصحاب المتاجر وفي المناطق التي يتم تنظيفها تتضمن تعليمات للحفاظ على النظافة، علاوة على ضرورة اشراك شخصيات اعتبارية ومشاهير.
 

من الجدير بالذكر أنه شارك في الاجتماع كل من: كمال دعيبس وحربي الفروخ عضوا مجلس بلدي رام الله، وملفينا الجمل القائم بأعمال مدير دائرة الصحة والبيئة، وعادل بولص، واميل عشراوي، وريم مصلح، وسلوى الفقيه، وعيسى طوطح، وكمال شمشوم، وسامح عبوشي، إضافة إلى يوسف الشايب مسؤول الإعلام في البلدية. 

العودة للاعلى