بلدية رام الله تكرم المناضل الفرنسي الراحل فرناند تويل‎ | بلدية رام الله
بلدية رام الله تكرم المناضل الفرنسي الراحل فرناند تويل‎


نظمت بلدية رام الله حفلا تكريما للراحل فرناند تويل المتضامن الفرنسي مع الشعب الفلسطيني في قاعة الجليل في متحف محمود درويش.

وقدم م. موسى حديد نبذة عن الراحل المتضامن الفرنسي والأممي صديق الشعب الفلسطيني فرناند تويل، مشيرا الى ان تويل كان رئيس الجمعية الفرنسية - الفلسطينية لتوأمة المدن الفرنسية مع المخيمات لفلسطينية والذي غيبه الموت  بعد صراع مع المرض. والذي أوصه ان يدفن رفاته في مخيم الدهيشة اول المخيمات الفلسطينية الذي زارها تويل قام بالتشبيك بينه وبين مدينة تويل الفرنسية مونتاتير.

وأكد رئيس البلدية في كلمته امام الوفد الفرنسي المتضامن مع الشعب الفلسطيني والذي يزور فلسطين بشكل سنوي والذي حضر حفل التكريم مع عدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية الفرنسية وعدد من الممثلين عن مؤسسات مدينة رام الله، على ان تويل كان شخصية استثنائية ويعتبر من ابرز الشخصيات العالمية التي اضافت على صعيد القضية الفلسطينية، حيث كانت له القناعات الراسخة بعدالة قضيتنا وبحق شعبنا في العيش على أرضه.
 
وقال حديد" استطاع فرناند تويل في السنوات الاولى من نضاله الى خلق حالة من التعاطف مع الشعب الفلسطيني من خلال التشبيك بين المخيمات الفلسطينية والمدن الفرنسية، وإقامة علاقات توأمة بينها، وخلق صورة حقيقية عن وضع المخيمات .. وفي المرة الاخيرة التي التقيت فيها فرناند كانت في هذه القاعة وجاء فيها متضامنا مع المناضل الاسير مروان البرغوثي، وقد كان الامل يملؤ عينيه رغم المرض الذي اصاب جسده"
 
واعلن حديد عن قرار مجلس بلدية رام الله اطلاق اسم المناضل الراحل فرناندو على احد شوارع مدينة رام الله، وذلك تكريما لهذا المناضل، وسلم أرملة الراحل فرناندو شهادة تكريم واعلان قرار المجلس البلدي.
 
من جهته تقدم رئيس بلدية مونتاتير الفرنسية وهو عضو برلماني فرنسي خلال الحفل الذي شارك به اعضاء المجلس البلدي عمر عساف وكمال دعيبس وامين عنابي وعلاء ابو عين ،بالشكر لبلدية رام اله على هذا التكريم المعنوي من الشعب الفلسطيني ومدينة رام الله، مشيرا الى دور فرناندو الهام في دعم القضية الفلسطينية، وتشجيعنا على السير في ذات الطريق.
 
اما النائب الاوروبي باتريك لوهاريك ثمن مبادرة بلدية رام الله في اطلاق اسم المناضل على احد شوارعها ليتعرف الجميع على دور فرناندو كصديق للفلسطينين وداعم لقضيتهم، وفي كلمته أثنى على روح المناضل الراحل وعن إخلاصه للدفاع عن قضية فلسطين وكسر الحصار.
العودة للاعلى