الهجرة إلى رام الله
تاريخ النشر: 2007/10/24

 هجرة راشد الحدادين وأخوه صبرا من الكرك، 1550م: ويعتقد أنه أول من سكن رام الله في العصور المتأخرة حيث جاء إليها هاربا من الكرك اثر صراع عشائري مع الأمير ذياب بن قيصوم الذي أراد أن يخطب ابنة راشد الحدادين لابنه رغم اختلاف الدين

 هجرة آل الرفيدي من نابلس إلى رام الله ، 1750م:  وقد كان ذلك على خلفية صراع عائلي وجريمة قتل تم على أثرها إجلاء القاتل إبراهيم الرفيدي الذي وصل بدوره إلى جفنا ثم إلى رام الله.

 آل الصفدي وآل حشمة. من منطقة الجليل، 1790م : وهم من أبناء امرأة من رام الله تزوجت رجلا من صفد ثم قرر أبناؤها العودة مع أمهم والسكن في مدينة رام الله قرب أخوالهم آل الصاع.

 هجرة عائلة الأعرج وزغروت وعائلة شهلا من مسيحيي قرية دير أبان قرب القدس عام 1805م: وقد وفد مسيحيو قرية دير أبان إلى رام الله وتم احتسابهم على حمولة الشراقة وهم ليسوا من عائلة الحدادين التي رحلت من شرقي الأردن.

 هجرة آل نزال من رفيديا ما بين عام 1805-1810م: وقد كان جدهم تاجرا متنقلا اختار رام الله مكانا لسكناه ولرزقه، وقد احتسب هؤلاء أيضا على حامولة الشراقة.

هجرة آل الريفي من شرق الأردن عام 1825م: وقد وفد هؤلاء إلى رام الله من مدينة عجلون وكان عددهم 800 نسمة. وقد وصل شيخ هذه العائلة قرية الجانية غرب رام الله ثم انتقل إلى رام الله حيث استقر هناك.

 هجرة آل الدبيني من شرقي الأردن إلى الناصرة ثم إلى رام الله عام 1880م: هاجرت هذه العائلة من شرقي الأردن من قرية دبين في منطقة البلقان ومروا بالناصرة وسكن بعضهم قرية الرينة وتوجهت غالبية العائلة إلى رام الله . وكان لآل الدبيني رئاسة أول مجلس بلدي في رام الله.

 هجرة آل الجاعوني المسلمة إلى رام الله سنة 1923م: وكان سبب هجرة هذه العائلة العمل في الوظائف الحكومية وخاصة في قطاع المحاكم. وهذه هي أول عائلة مسلمة تسكن رام الله في العصر الحديث.

 هجرة الفلسطينيين الجماعية بعد حرب عام 1948م: بعد نكبة عام 48 هاجرت أعداد كبيرة من أبناء فلسطين إلى مدن الضفة الغربية وكان منها مدينة رام الله التي أحيطت بعدة مخيمات للاجئين.

هجرة قرى يالو وعمواس وبيت نوبا إلى رام الله  عام 1967م: وهي ثلاث قرى دمرت لقربها من المناطق الإسرائيلية.

 هجرة الكثيرين لأسباب اقتصادية كالوظائف والعمل في فترة السبعينيات والثمانينيات.

 الهجرة في عهد السلطة الوطنية بعد اتفاقات أوسلو واتخاذ رام الله مركزا للسلطة عام 1994م: حيث عاد إلى ارض الوطن أعداد كبيرة من الفلسطينيين الذين يعملون في الخارج أو المقاتلين الذين عادوا بموجب الإتفاقات الجديدة.