بلدية رام الله تؤكد على سياستها في بناء علاقاتها الدولية | بلدية رام الله
بلدية رام الله تؤكد على سياستها في بناء علاقاتها الدولية

 تسعى بلدية رام الله الى تعزيز مكانة فلسطين والقضية الفلسطينية على الخارطة الدولية، وعملت البلدية جاهدة لتكثيف نشاطاتها على الصعيد المحلي والدولي عبر توقيع العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم مع مدن عالمية، وعلى اساس التكافؤ ودعم نضال شعبنا من اجل حقوقه الوطنية العادلة ، ما أسهم ليس فقط في توسيع شبكة علاقات البلدية الدولية، وإنما أيضاً في تطويع الدعم بكافة أشكاله المالية والمعنوية والخبراتية لحزمة من المشاريع المهمة داخل المدينة، بالاضافة الى التشبيك وتبادل الخبرات مع البلديات العالمية ، وبين المؤسسات المحلية والمؤسسات في المدن الصديقة.

وقطفت بلدية رام الله ثمار هذه الشبكة الواسعة من العلاقات الدولية بتوقيعها اتفاقيات توأمة ومذكرات تفاهم وتعاون، مع العديد من البلديات العالمية والمؤسسات الدولية والعربية. وترجمة لهذه العلاقات الواسعة تنفذ بلدية رام الله مع المدن الصديقة مشاريع مختلفة تضم مشاريع للبنية التحتية والانارة والتخطيط ، ومشاريع للحفاظ على الموروث الثقافي وفعاليات مجتمعية وثقافية.

وهنا توضح بلدية رام الله ان علاقاتها مع المدن الصديقة لها أسس واضحة، واهمها عدم بناء اية علاقة تعاون ثلاثية مع اية مدينة عالمية وتكون فيها مدن دولة الاحتلال الاسرائيلي طرفا ثالثا للاتفاقية، او تتزامن معها في نفس الوقت.

ويأتي البيان التوضيحي الصادر عن بلدية رام الله ـ في الوقت الذي تم به الزج باسم بلدية رام الله في اخبار تناقلتها بعض وسائل الاعلام المحلية و في مدينة امستردام ، والتي تحدثت عن ان بلدية امستردام بصدد الاتفاق مع بلدية رام الله على توقيع اتفاق تعاون بين المدينتين، بالتزامن مع توقيع امستردام اتفاقية تعاون مع ما تسمى ببلدية تل ابيب.

ويؤكد مجلس بلدي رام الله على ما يلي:

اولا: ان أي علاقة تعاون او صداقة أو توأمة مع أي مدينة في العالم انما تستند الى الاعتراف بحقوق شعبنا الفلسطيني التي تضمنتها قرارات الشرعية الدولية ودعم كفاحه من اجل هذه الحقوق.

ثانيا: لا توقع بلدية رام الله أية اتفاقيات ثلاثية تكون فيها مدن دولة الاحتلال طرفا ثالثا.

ثالثا: لا توقع بلدية رام الله أي اتفاقيات بينها وبين مدينة اخرى وبالتزامن المقصود مع توقيع اتفاقيات مماثله مع مدن دولة الاحتلال.

كما يتوجه مجلس بلدي رام الله الى وسائل الاعلام عدم الانجرار وراء هذه الاخبار وتوخي الدقة وتقصي المعلومات الصحيحة من مصدرها

العودة للاعلى