بلدية رام الله تناقش الأزمة المرورية أمام المدارس | بلدية رام الله
بلدية رام الله تناقش الأزمة المرورية أمام المدارس
عقدت بلدية رام الله، اليوم اجتماعاً هاماً لمدراء المدارس في مدينة رام الله، وذلك  من أجل مناقشة قضية الأزمة المرورية التي ترافق حلول العام الدراسي.
 
رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد رحب في بداية الاجتماع بمدراء المدارس وشكرهم على حضورهم مهنئاً الجميع بحلول العام الدراسي الجديد.
 
وحضر الاجتماع المدير العام لشرطة المرور المقدم عمر عزت أبو لطفية، ومدير عام البلدية أحمد ابو لبن وعدد من مدراء المدارس في مدينة رام الله ومدير دائرة المشاريع عدي الهندي مشرف وحدة النقل والمواصلات للبلدية  أنس حسن.
 
وأكد م. حديد أن هدف الاجتماع مناقشة الأزمة المرورية ووضع حلول واقتراحات من شأنها  المساعدة في التخفيف من الأزمة المرورية، مشيراً أن هناك مرحلتين للأزمة الحالية فترة صباحية تترافق مع بداية الدوام وأخرى مسائية تبداْ مع نهاية الدوام المدرسي.وشدد م. حديد أن الأزمة الحاصلة يتحمل مسؤوليتها جميع الأطراف.
 
من جانبه اقترح م. حسن عدة حلول واقتراحات للمدارس التي شاركت في الاجتماع، مع تأكيده على ضرورة دراسة كل مدرسة لحلولها الخاصة بها حسب ظروفها وأوقات الدوام الدراسي فيها ضمن سياساتها الخاصة. وواضح أهمية وجود حلول من المدارس تتمحور حول وجود باصات لنقل الطلاب توفرها المدارس، إضافة إلى توفير مواقف للسيارات الخاصة بالمعلمين، ومشاركة الأهالي بنقل الطلاب القريبين من المنطقة بنفس السيارة المتوجهة لأي مدرسة، مع التأكيد على ضرورة وجود السلطة التنفيذية " شرطة المرور" لتطبيق وإتخاذ الإجراءات المناسبة بحق المخالفين. مشيرا إلى أن ما يفاقم الأزمة هو إغلاق مسالك السير بإيقاف الأهالي مركباتهم وسط الطريق وإغلاقه الشارع لتوصيل أبنائهم.
 
وطرح مدراء المدارس خلال الاجتماع عددا من المشاكل التي تواجه المدارس فيما يتعلق بموضوع الأزمة المرورية، منها عدم توفر مواقف خاصة لسيارات المعلمين،  في حين أكد المقدم أبو لطفية أستعداد الشرطة لتوفير خدماتها للمساعدة بتخفيف الأزمة المرورية التي تترافق مع بداية العام الدراسي، مشيراً الى أهمية تحمل جميع الأطراف لمسؤلياتها بما يخص الأزمة المرورية.
 
 
 

    

العودة للاعلى