بلدية رام الله تستقبل وفد أمانة عمان الكبرى

 بهدف بحث التعاون المشترك
بلدية رام الله تستقبل وفد أمانة عمان الكبرى


استقبل رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، أمين أمانة عمان الكبرى الدكتور يوسف الشواربة والوفد المرافق له، بهدف بحث سبل التعاون البلدي المشترك وتعزيز العلاقات الثنائية بين الطرفين وتبادل الخبرات ذات الإهتمام المشترك في العمل البلدي .

وحضر اللقاء الذي عقد في قاعة الجليل بمتحف محمود درويش أعضاء مجلس بلدي رام الله، ومدير عام البلدية، ومدراء الدوائر في البلدية، وشارك من الوفد الأردني نائب السفير الاردني في رام الله نزار القيسي، وعدد من أعضاء أمانة عمان، وعدد من مدراء الدوائر في الامانة.

من جهته، رحب م. حديد بالشواربة والوفد المرافق له، مشيراً إلى أن هذه الزيارة شرف لنا ولفلسطين، أملاً من هذا اللقاء بان يفتح آفاقا رحبة لعلاقة مستقبلية مع أمانة عمان في مجال العمل البلدي، حيث أن الاردن هو الرئة التي يتنفس منها الشعب الفلسطيني بسبب الاحتلال.

مشيراً، إلى العلاقة الاستراتيجية والوطيدة التي تربط الشعب الفلسطيني مع شقيقه الأردني، مثمناً دور الأردن ملكاً وحكومة وشعباً في الوقوف الى جانب قضيتنا الفلسطينية العادلة ونضالنا المشروع ضد الاحتلال.

واضاف رئيس البلدية " نأمل في ان تتطور العلاقات ما بين مدينة عمان ورام الله بما يليق بهما وما تشهدانه من تطور على مستوى المنطقة، ونحن على ثقة ان امانة عمان لديها الكثير من الخبرات لتقدمه ونحن لدينا ايضا ما نقدمه، وكنا قد استفدنا من امانة عمان في خبرات التطوير العمراني ونأمل ان نتعدى مرحلة العمل البلدي الخدماتي الى مرحلة العمل الاقتصادي والثقافي" .

من جانبه، قدم أمين أمانة عمان د. الشواربة الشكر لرئيس بلدية رام الله واعضاء المجلس البلدي على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، مبينا أن "وجودنا اليوم هو للوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني ودعم صموده ووضع إمكانات أمانة عمان بما تملكه من خبرات وطاقات ودعم الى الاشقاء في بلدية رام الله".

واضاف، ان هذا الموقف نابع من موقف وتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يؤكد دوما على دعم الشعب الفلسطيني بشتى الصور ومختلف المحافل الدولية حيث أن قضية فلسطين هي في سلم أولويات المملكة.

ولفت الشواربة، الى ان رام الله مدينة منيعة بتاريخها وثقافتها وصمود أهلها وبإنسانها، كما هي عمان التي أسهمت بعقد العديد من المؤتمرات والدورات التي شاركت بها بلديات عدة من فلسطين كسائر بلديات الدول العربية، مشيدا بالمنجزات التي حققتها بلدية رام الله خلال السنوات القليلة الماضية وانعكست على رقي وتقدم المدينة بالرغم من التحديات والظروف الصعبة التي تواجهها.

وخلال الزيارة قام الوفد بزيارة ميدان الملك عبدالله الثاني ومتحف الشاعر محمود درويش والإطلاع على اهم مقتنيات المتحف من قصائد وصور وكتب حملت اسمه، ومبنى بلدية رام الله ومشاهدة فيلما حول نشأة وتاريخ المدينة، إضافة إلى زيارة ميدان نلسون مانديلا .

هذا واقامة بلدية رام الله مأدبة عشاء على شرف وفد أمانة عمان الكبرى حضره سفير الأردن لدى دولة فلسطين د. خالد الشوابكة، وفي ختام اللقاء الذي جمع بلدية رام الله وأمانة عمان الكبرى تبادل كل من م. حديد و. الشواربة الدروع والهدايا التذكارية.