تدشين ميدان نيلسون مانديلا في رام الله | بلدية رام الله
تدشين ميدان نيلسون مانديلا في رام الله

أكد رئيس بلدية رام الله موسى حديد إن هذا النصب هو أول نصب تهديه جنوب إفريقيا خارج حدودها، وهو نتيجة للعلاقة المميزة بين بلدية رام الله وبلدية جوهانسبرج. وتقديرًا من جنوب إفريقيا لدولة فلسطين وشعبها لمشوارها الطويل في الحرية والاستقلال. وأوضح أن تدشين النصب قرب موقع خربة الطيرة الأثرية الذي يعود للقرن الثالث بعد الميلاد، ليصبح مقصدًا سياحيًا لزوار المدينة، ورمزًا حيّا ينير سماء رام الله بالحرية والصمود.


ودشّن الرئيس محمود عباس، ميدان الرئيس الأسبق لجنوب إفريقيا "نيلسون مانديلا"، في حيّ الطيرة بمدينة رام الله، وحضر حفل "إزاحة الستار" عن مجسم المناضل العالمي "مانديلا"، الذي نصبته بلدية رام الله في حي الطيرة، وزراء بالحكومة الفلسطينية، وقناصل وسفراء، وقيادات من مختلف الفصائل وممثلي الفعاليات والمؤسسات الوطنية الفلسطينية، وجمع من المواطنين.


وأضاف، أن وصول النصب لم يكن سهلا، حيث احتجز في مسرح الاعتقال"، لدى سلطات الاحتلال للتحقق من أنه لا يحمل عنفوان منديلا وعشقه للحرية والكونية، اعتقلوه إداريا وأطلقوا سراحه قبل أيام من حفل التدشين. وأوضح أن غاية تدشين النصب في هذا الموقع، قرب خربة الطيرة الأثرية، وهذا الموقع الذي يعود للقرن الثالث بعد الميلاد، ليصبح مقصدا سياحيا لزوار المدينة، ورمزا حيا ينير سماء رام الله بالحرية والصمود.


واعتبر حديد هذا النصب أول ثمرة من ثمار العلاقات الاستراتيجية بين بلديتي رام الله وجوهانسبرج، حيث ستعمل البلديتان على تدشين متحف يخلد عظماء البلدين، وبرعاية من الرئيس محمود عباس الذي يولي أهمية كبيرة للعلاقة الاستراتيجية بين فلسطين وجنوب إفريقيا، توأم النضال الفلسطيني.


وقال رئيس بلدية جوهانسبرج إن إقامة هذا النصب في مدينة رام الله، يتزامن مع الذكرى الـ22 للحرية في جنوب إفريقيا، ويوافق ذكرى الانتصار بعد أعوام من النضال ضد العنصرية، كما يمثل هذا النصب يمثل الأب الروحي للحرية في بلادنا نيلسون مانديلا. واعتبر أن هذا النصب سيشكل انعكاسًا لفترة من الأمل عاشتها جنوب افريقيا، حيث واجه شعبها العنصرية والفقر وتمكن من بناء مجتمع ديمقراطي مزدهر.


وأعرب عن أمله في أن يتمكن شعب فلسطين من نيل الحرية والاستقلال، تماما كما حصل مع شعب جنوب إفريقيا الذي كافح ونضال من أجل حريته والانعتاق من العنصرية.


وشارك في حفل التدشين إلى جانب الرئيس عباس ورئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد رئيس بلدية جوهانسبرغ بارك ستاو،وممثل جنوب افريقيا لدى فلسطين أشرف سليمان، وأمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، ومحافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، وأعضاء في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ونواب في المجلس التشريعي، ووزراء في الحكومة، وعدد كبير من القيادات والشخصيات وممثلي الفعاليات والمؤسسات الوطنية والأمنية، وحشد من المواطنين.

العودة للاعلى