رام الله–تروندهايم

 يعود تاريخ توقيع مذكرة التوأمة بين بلديتي رام الله وتروندهايم إلى العام 2004، وتتمحور الإتفاقية حول تعزيز التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والصناعية، والعلوم والتكنولوجيا، والتخطيط الحضري، والثقافة، والسياحة.
وفي العام 2007، تم الاتفاق على تنفيذ مشروع حديقة الأمم حيث تم تنفيذ التصميم من قبل مهندسين من بلديتي رام الله وتروندهايم كما ودعمت بلدية تروندهايم جزءا من تكلفة انشاء الحديقة وقد تمت العديد من الزيارات الرسمية التبادلية ما بين بلديتي رام الله وتروندهايم وتم الاحتفال خلال احدى هذه الزيارات بتدشين شارع باسم المدينة التوأم تروندهايم.
وفي الأعوام اللاحقة أثمرت المذكرة عن بلورة فكرة نقل تجربة مجلس بلدي الأطفال الى رام الله، و خلال السنوات الماضية تم تنفيذ العديد من الزيارات ما بين مجلسي بلدي الأطفال في كلتا المدينتين، كما وعمل المجلسان على تنفيذ بعض المشاريع المشتركة فيما بينهما.
ومن اهم البرامج ما بين البلديتين هو برنامج تبادل الخبرات بين الموظفين حيث قام وفد من الدائرة المالية في البلديتين بتبادل الزيارات والتعرف على النظام المالي الخاص المستخدم في كلا البلديتين كما قام وفد مختص بتجميل المدينة والبستنه بالإطلاع على نماذج لحدائق وتصاميم مختلفة اضافة الى التعرف على طرق العناية في النبتة والحدائق والمشاتل .
وفي العام 2011، وبعد العمل على تفعيل العلاقات بين المؤسسات الثقافية والفنية في المدينتين، وتم توقيع العديد من مذكرات التعاون بين عدد هو الأكبر بين المؤسسات الفلسطينية والنرويجية العاملة في هذا المجال . و العديد من البرامج ما بين المؤسسات المختلفة في المدينتين وكان احد الأنشطة التي تمت هي انتاج وعرض معرض فني مشترك لفنانين تشكيليين فلسطيني ونرويجي فيما قام الفنان النرويجي هاكون جوكلفوج بإنتاج عمل فني وضع في حديقة الأمم، ليمثل النرويج في الحديقة، علماً بأن الزيارات المتبادلة والمشاريع المشتركة الأخرى تتواصل بشكل فعال بين الجانبين، وتشارك تروندهايم سنويا بالعديد من الفعاليات الثقافية في المدينة اهمها عقد العروض الموسيقية لفرقة الأوركسترا النرويجية مع موسيقيين وعازفين من معهد ادوار سعيد للموسيقي وخاصة في احتفالات اعياد الميلاد وأيضا مهرجان وين ع رام الله السنوي .
ومن الجدير ذكره ان تاريخ العلاقة وفاعليتها يعود لدور الناشطة النرويجية فينكة ارثيرون والتي لعبت دورا كبيرا في التشبيك بين مؤسسات المدينتين وأيضا لجلب العديد من الوفود الزائرة لمدينة رام الله ومخيماتها وتحديدا مخيم الأمعري حيث تم عمل برامج تبادلات خاصة بفئة الشباب .
وتروندهايم هي ثالث أكبر مدينة في النرويج، وتقع في إقليم- ترونديلاج، وعدد سكانها حسب إحصائية العام 2009 يبلغ قرابة 186 ألف نسمة، كما تقع على مصب نهر "نيديليف" في تروندهايم فيور، عدا عن ذلك فـ"تروندهايم"، هو اسم المجمع السكني الذي يحيط بحدود المدينة وضواحيها.