بلديتا رام الله وهاونسلو توقعان مذكرة تفاهم | بلدية رام الله
بلديتا رام الله وهاونسلو توقعان مذكرة تفاهم

 خلال زيارة وفد من مدينة هاونسلو
بلديتا رام الله وهاونسلو توقعان مذكرة تفاهم


وقعت بلدية رام الله مذكرة تفاهم مع بلدية هاونسلو البريطانية، وتهدف بالأساس إلى كسب الدعم للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني في التحرر، وإلى تعزيز مكانة مدينة رام الله عالميا وتطوير سبل التعاون من خلال تبادل الخبرات بين الطواقم في مشاريع مختلفة في مدينة رام الله تتعلق بتكنولوجيا المعلومات والمدينة الذكية ومواجهة التحديات، والجانب الثقافي بين البلدين وتنفيذ المشاريع المشتركة والتشبيك مع مؤسسات المدينة.


وأكد رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد خلال توقيع مذكرة التفاهم على أهمية بناء العلاقات الخارجية مع الدول الصديقة لفلسطين على ان تعود بالفائدة للطرفين، و أبدء استعداد البلدية للمشاركة بالمجالات ذات الاهتمام المشترك،كما استعرض م.حديد الواقع الذي يعيشه الفلسطينيون في ظل الاحتلال الاسرائيلي والهجمة العنصرية التي يمارسها المستوطنون على الأهالي العزل والتحديات التي تواجه البلدية في تطوير المدينة نتيجة القيود التي يفرضها الاحتلال.
وتناول م. حديد، رؤية بلدية رام الله في تطوير العلاقة مع بلدية هانسلو، مستعرضاً رؤية البلدية ورسالتها ونشأتها وطبيعة عملها وتطور المدينة وطبيعة السياحة في مدينة رام الله، مشيراً، الى أهمية مدينة رام الله وخصوصيتها في تعزيز التعددية، والتوسع الهائل الذي تشهده المدينة كونها تشكل المركز السياسي والاقتصادي والاجتماعي والخدماتي.


من جهته، عبر رئيس بلدية هاونسلو نزار ماليك عن سعادته والوفد المرافق بزيارة فلسطين ولا سيما بلدية ومدينة رام الله. مشيراً، الى أن هذه الزيارة تأتي في إطار استكمال العلاقة بين الجانبين التي بدأت في العام 1988، وأهمية تطوير العلاقة بين الطرفين و رغبتهم في بناء علاقة مجدية مع البلدية، بهدف تبادل الخبرات بين الجانبين في المجالات ذات الاهتمام المشترك.


وأضاف ماليك، "أننا شعرنا منذ اللحظة الأولى لدخول المدينة أنكم تعيشون في سجن وحريتكم منقوصة، وأن لكم كامل الحق في الحرية والكرامة والعيش الكريم ونحن مع عدالة قضيتكم وحقكم في نيل حريتكم، وأن مدينة رام الله تحتل مكانة خاصة في هاونسلو والهدف من قدومنا تطوير العلاقة والتعرف عن قرب إلى مدينتكم".


وفي ذات السياق، التقى رئيس بلدية هونسلو والوفد المرافق له عدداً من مؤسسات المدينة في إطار التشبيك معها وإطلاعهم على الأعمال المختلفة والجوانب ذات الأهتمام المشترك، وذلك من خلال زيارات الى المؤسسات شملت، معهد ابحاث السياسات الاقتصادية الفلسطينية - ماس، وسرية رام الله الأولى، وجمعية النهضة النسائية، ومؤسسة عبد المحسن القطان، ومسرح عشتار، ومجلس بلدي أطفال رام الله، ومخيم الأمعري من أجل تنفيذ مشاريع مشتركة بين الطرفين في المستقبل.وجاء ذلك خلال زيارة رسمية لرئيس بلدية هونسلو البريطانية ووفد من أعضاء المجلس البلدي ورجال أعمال وطلبة من مدينة هانسلو إلى مدينة وبلدية رام الله.


هذا وقد نظمت بلدية رام الله جولة للوفد في المدينة بدأت بزيارة ضريح الرئيس الشهيد ياسر عرفات، حيث وضع رئيس بلدية هانسلو أكيل من الورد يحمل اسم مدينته على الضريح، ومن ثم تم زيارة مواقع أخرى مختلفة في المدينة من بينها مجمع رام الله الترويحي ومنطقة الطيرة وحرش ردانا، وقصر رام الله الثقافي، وحديقة البروة – متحف محمود درويش.

العودة للاعلى