بلدية رام الله تعقد مؤتمرا صحفيا في موسكو | بلدية رام الله
بلدية رام الله تعقد مؤتمرا صحفيا في موسكو

 تحديات وطموحات رام الله
بلدية رام الله تعقد مؤتمرا صحفيا في موسكو


استهل وفد بلدية رام الله الذي يرأسه م.موسى حديد ويضم عضوي المجلس البلدي عمر عساف ورمزي ابو العظام ورئيس قسم الكهرباء المهندس ماجد كيلاني ومشرف وحدة الصرف الصحي المهندس فادي أبو فرحة ورئيس وحدة الشكاوى صقر حناتشة ومسؤولة الاعلام مرام طوطح جولته بعقد مؤتمر صحفي اليوم في وكالة ريانوفستي الروسية، وشارك في المؤتمر كل من سعادة سفير دولة فلسطين في روسيا د. فائد مصطفى و رئيس بلدية رام الله م. موسى حديد وعضوي المجلس البلدي عمر عساف ورمزي ابو العظام، وفي بداية المؤتمر شكر مصطفى الوكالة على الاستضافة والاهتمام بزيارة الوفد الفلسطيني من بلدية رام الله ورحب بالوفد ورئيس بلدية رام الله/ موضحا ان هذه الزيارة تأتي في إطار التعاون الوثيق بين البلدية وإدارة وسط موسكو التي تربطهما اتفاقية تعاون في 2010 ولتعميق أواصر التعاون بين الطرفين، كما قدم السفير مدينة رام الله في لمحة قصيرة قال فيها :ان رام الله مدينة واعدة صاعدة وحققت وتحقق النجاحات رغم الاختلال في الأعمار والتطور على عكس ما يقوم به الاحتلال من دمار وان اي مواطن من روسيا يتطلع الى زيارة رام الله وسيجد فيها ما يربطه بروسيا مع تسمية عدد من شوارع المدينة بكتاب روس وباسم شارع موسكو.

من جهته قال رئيس البلدية م. موسى حدديد :نشكر السفارة التي لعبت دورا كبيرا في تذليل أي عقبة للوصول إلى موسكو وتنظيم هذه الزيارة التي هي خطوة لتفعيل العلاقة والاتفاقية التي وقعت مع موسكو وللأسف على مدار السنوات الماضية لم يتم تفعيلهاوالآن سيتم وضع آلية جديدة للتعاون خاصة وأننا تربطنا مع الشعب الروسي علاقة تاريخية وهي مدينة صديقة لفلسطين.

وقدم م. حديد ملخصا موجز عن الاوضاع السياسية في فلسطين، وتجارب الهيئات المحلية في مواجهة التحجيات التي يفرضها الاحتلال ، كما تحدث عن مدينة رام الله التي هي المدينة التي تضم الآن الحراك السياسي والخدماتي مما وضع أعباء كبيره على رام الله وجعل التحديات أكبر.وكان لزام علينا تأهيل المدينة لاستيعاب الأعباء الإضافية من الزائرين والخدمات لكافة المواطنين. . وبالتالي كان لا بد على بلدية رام الله والمجالس المتعاقبة طرق أبواب جميع المدن الصديقة لتقديم العون والمساهمة في تأهيل هذه المدينة . ولدى بلدية رام الله أكثرمن 22 اتفاقية ومذكرة تفاهم.وفي اطار اخر اكد م. موسى حديد على ان ما يفرضه علينا الاحتلال من واقع جغرافي سيء يؤثر على عملية التوسع وإقامة مشاريع جديدة .. وأي توسع يجب أن يخرج في مناطق ب و ج وهي تحت سيطرة الاحتلال. كما تحدث عن مشاكل في توسعة خدماتها ومنها مكبات النفايات.. توسعة شبكات الطرق .. مشيرا الى ان الاحتلال رفض أن يتم إنشاء شبكة مواصلات بين المدن الفلسطينية.. ورام الله إحدى المدن التي تتعرض لذلك كباقي المدن الفلسطينية .

أما عن تطور المدينة فقال م.حديد أن رام الله من أوائل المدن التي ستصبح من المدن الذكية من خلال تقنية عالية جدا. ونحن تحت الاحتلال لا نستطيع ويمنع تشغيل الجيل الثالث واخيرا اوضح رئيس البلدية إلى ان التغيير المناخي الذي يشكل تحدي لنا في وضع خطط من قبل مؤسسات فلسطين وأهمها البلديات للتعامل معه. ومن هنا بدات بلدية رام الله بوضع خطة للتعامل مع الثلوج والتغير المناخي لعدم توقف الحياة اليومية في رام الله، واضاف :زيارتنا التي تضم وفد تقني من البلدية للاطلاع على تجارب موسكو .. كما أشار إلى انضمام رام الله شبكة 100 قادرة على مواجهة التحديات.

وأجاب عضو المجلس البلدي عمر عساف عن سؤال حول الثقافة في رام الله، و تحدث عن العلاقات الثقافية الروسية والفلسطينية وهي متقدمة ولدينا في رام الله عدد من المؤسسات ومنها مسارح مثل قصر رام الله الثقافي .. بالاضافة الى مؤسسات أهلية ثقافية تهتم بالأمور الثقافية والمعلمين.. ومكتبات ومراكز ثقافية ونتطلع إلى تطوير دعم المكتبات ومركز ثقافي.

من جانبه قال سفير فلسطين في موسكو ان مدينة رام الله التي تقع بجانب القظس وبيت لحم شهدت تطورا في الحركة السياحية مشيرا ا لى ان عدد السياح وصل الى 400 الف سائح روسي ابى فلسطين ونعمل على تشجيع المواطن الروسي ليضع على خارطة السياحية وجهته كونها مدينة العيش المشترك ومدينة جميلة للاقامة .

العودة للاعلى