بلدية رام الله تستقبل بلديتي تورنتو ومونتريال | بلدية رام الله
بلدية رام الله تستقبل بلديتي تورنتو ومونتريال

 استقبل رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد اليوم، رئيس بلدية مونتريال دينيس كورير ورئيس بلدية تورنتو جون توري وممثل دولة كندا في فلسطين دوغلاس سكوت بروادفوت والوفد المرافق، وتأتي الزيارة في اطار بحث اقامة علاقة شراكة بين الطرفين، وإمكانية تطوير علاقة تعاون مع مدينتي تورنتو ومونتريال وبلدية رام الله والعمل على تشبيك ونسج علاقات جديدة على مختلف الأصعدة.


وشارك في اللقاء الذي عقد في مقر بلدية رام الله نائب رئيس بلدية رام الله سامح عبد المجيد، وأعضاء المجلس البلدي م. علاء أبو عين، وم. كمال دعيبس، وعمر عساف، وحربي الفروخ، ومدير عام البلدية أحمد أبو لبن، ومديرة دائرة العلاقات مها شحادة.


من جهته، رحب م. حديد بالوفد الكندي، مشيرا الى أن هذه الزيارة مهمة وقد تؤسس لعلاقة جيدة وعمل بين كلا البلدين. مشيراً، الى أهمية مدينة رام الله وخصوصيتها في تعزيز التعددية، كما تطرق الى التوسع الهائل الذي تشهده المدينة على الرغم من محدودية الأراضي والتحديات التي تواجه مدينة رام الله في توسعها وتطوير الخدمات التي تقدمها في ظل سياسات الاحتلال الاسرائيلي.


وأضاف م. حديد، أن البلدية تعمل جاهدة لتكثيف نشاطاتها على الصعيد الدولي عبر توقيع الاتفاقيات ومذكرات التفاهم مع المدن الصديقة، من أجل تعزيز مكانة فلسطين والقضية الفلسطينيةعلى الخارطة الدولية. الأمر الذي يسهم في توسيع شبكة علاقات البلدية الدولية، وتطويع الدعم بكافة أشكاله المالية والمعنوية والخبراتية لحزمة من المشاريع المهمة داخل المدينة، بالإضافة الى التشبيك وتبادل الخبرات مع البلديات العالمية.


ومن جانبه، شكر رئيس بلدية تورنتو جون توري البلدية على هذا الاستقبال، وعبر عن سعادته بزيارة فلسطين ولا سيما رام الله. مشيراً إلى أن مدينة تورنتو تشبه مدينة رام الله من حيث تنوع الثقافات والتعددية وقبول الآخر، كما بين اهتمام البلدية في تبادل الخبرات بين الطرفين ولاسيما في نقل تجربة مركز خدمات الجمهور في بلدية رام الله لخدمة المواطنين، آملاً تطوير العلاقة بين بلدية رام الله وبلدية تورنتو بمشاريع أكبر تعود بالفائدة على المدينة والمواطنين.


في ذات السياق، أشار رئيس بلدية مونتريال دينيس كودير إلى أهمية بناء علاقة تعاون بين بلديته وبلدية رام الله، مشيراً إلى أن بلدية مونتريال تتطلع إلى تبادل الخبرات بين الطرفين ولاسيما كون المدينتين أعضاء في المبادرة العالمية 100 مدينة قادرة على مواجهة التحديات.


في إطار مختلف، أوضح عضو المجلس البلدي م. علاء أبو عين أهم التحديات التي يواجهها المستثمرون في ظل الاحتلال الإسرائيلي والحصار، وأثر ذلك على النمو الاقتصادي والتبادل التجاري، مشيراً إلى أهمية بناء شراكة حقيقية من شأنها تعزيز الإستثمار والتشبيك بين رجال أعمال من البلدين في عدد من المجالات، منها، تكنولوجيا المعلومات، الأدوية، وقطاع الحجر وغيرها.

العودة للاعلى