البلدية تختتم ورشة عمل تنجز خلالها الخطة الاستراتيجية للأعوام الأربعة القادمة
تاريخ النشر: 2011/10/20

البلدية تختتم ورشة عمل تنجز خلالها الخطة الاستراتيجية للأعوام الأربعة القادمة

بلدية رام الله / اختتمت بلدية رام الله ورشة العمل التي عقدتها بمدينة اريحا واستمرت لمدة ثلاثة ايام متتالية والتي درست خلالها الخطة الإستراتيجية للأعوام الأربعة القادمة 2012-2015 خرجت في نهايتها بمسودة الخطة السنوية للعام 2012 وخطتها للسنوات الثلاث الأخرى التي شملتها الخطة الإستراتيجية .

وشارك في الورشة كل من  رئيسة وأعضاء المجلس البلدي ومدراء الدوائر وعدد من  رؤوساء الأقسام المختلفة في البلدية، وفي اليوم الأول للورشة قدم ميسر الورشة الخبير سامي خضر التصور العام لما ستضمنه الورشة وبرنامجها للأيام الثلاث التي سيسفر عنها التصور العام للخطة كما قدم خطتة الادارية التي سينتهجها في تيسير الورشة كما قدم مدير عام  البلدية عراض تضمن الدروس والعبر المستفادة من المرحلة السابقة بهدف تقييمها و تطوير خطة جديدة للبلدية .

من جهته قام المدير المالي بعرض الوضع المالي للبلدية للعام 2011 وقدم مدير الرقابة الداخلية الملاحظات التقييمية حول الأداء المالي والإداري للبلدية .

بدورهم قدم مدراء الدوائر(الهندسة و المالية، والصحة والإدارية والثقافية) عرضا تقييميا لعمل وانجازات الدوائر للعام الحالي2011. كما قدمت مديرة العلاقات العامة عرضا تقيميا لانجازات وحدة العلاقات في العام 2011. 

وتوزع المشاركون على مجموعات عمل للخروج بما هو مطلوب لكي يتم انجاز الخطط الموضوعة كما تم تحليل البيئة الخارجية والداخلية للبلدية وتحديد الفرص والتهديدات الخارجية.

 في اليوم الثاني تمت مراجعة وتلخيص لليوم الأول، وقام المشاركون بصياغة رؤية ورسالة وأهداف بلدية رام الله العامة للأعوام 2012-2015 كما تم تطوير الأهداف التنموية للأهداف العامة لدوائر البلدية.

في اليوم الثالث من الورشة قام المشاركون بوضع الأنشطة الرئيسية والفرعية والموازنة التقديرية والاحتياجات البشرية والمادية للأعوام الأربع القادمة. وتم عرضها من قبل مدراء الدوائر بالإضافة إلى مسودة خطة العام 2012 .

وفي نهاية الورشة ألقت جانيت ميخائيل رئيسة البلدية  كلمة شكرت فيها الخبير سامي خضر على جهوده التي بذلها وكان لها الأثر الكبير في إنجاح الورشة التي توصلت إلى صياغة مسودة الخطة الإستراتيجية للأعوام الأربعة القادمة والتي جاءت أيضا بجهود الكادر التنفيذي من مدراء إدارة ومدراء كافة الدوائر ورؤساء الأقسام والتي لا يمكن لها أن تخرج إلى النور و أن تتحقق بدون بذل الجهود من قبل كافة موظفي وعمال البلدية الذين نعمل وإياهم كجسم واحد بهدف تحقيق أهدافنا المشتركة لخدمة عامة سكان المدينة التي نحبها ونعمل دوما لتطويرها

يذكر أن بلدية رام الله تقوم للمرة الثانية بإعداد الخطة الإستراتيجية للبلدية حيث كانت عقدت في العام 2008 ورشة مماثلة ناقشت الخطة الإستراتيجية للأعوام 2008-2011 كما تنظم  بشكل سنوي ورشة لإعداد الخطة السنوية .