البلدية تستقبل وفدا تضامنيا فرنسيا
تاريخ النشر: 2011/10/26

بلدية رام الله تستقبل وفدا تضامنا فرنسيا

 

استقبلت بلدية رام الله وفدا تضامنيا فرنسيا وذلك في إطار جولته التضامنية في الأراضي الفلسطينية، وكان في استقبال الوفد رئيس بلدية رام الله بالإنابة م . محمود عبد الله وعضو المجلس البلدي كامل جبيل.

من جهته رحب م. عبد الله بالوفد الذي حل ضيفا على بلدية رام الله، مؤكدا تقدير البلدية والشعب الفلسطيني لهذه الزيارة التي تعني الكثير في سبيل دعم القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني العادلة في زوال الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف. وأكد م. عبد الله أن جزء كبيرا من العلاقات الخارجية للبلدية تتركز على التبادل الثقافي مع شعوب العالم، مشيرا إلى العلاقات الواسعة بالرغم من محدودية الإمكانيات من خلال الأنشطة التي تقوم بها البلدية مع الدول التي ترتبط معها بعلاقات تفاهم وتوأمة تشجع حالة الدعم للفلسطينيين من خلال  هذه النشاطات إن كانت ثقافية أو مجتمعية. كما أضاف م. عبد الله أنه من خلال النشاطات المختلفة مع الأوروبيين وبالرغم من كوننا تحت الاحتلال إلا أننا نستطيع أن نقدم و نساهم في الثقافة العالمية.

وخلال اللقاء تمت مناقشة العديد من المواضيع التي تناول فيها المشاركون الحديث عن البنية التحتية لمدينة رام الله والحياة العامة والثقافية والسياسية فيها وكذلك عن علاقات التعاون والتوأمة التي تربط بلدية رام الله مع بلديات الأربع تولوز وبوردو وباريس وايبينيه سورسيه الفرنسية والبرامج المشتركة بينهم.

بدوره شكر رئيس الوفد التضامني من جمعية التضامن الفرنسية مع الشعب الفلسطيني بلدية رام الله على الاستقبال  متحدثا باسم المجموعة القادمة إلى فلسطين، وقال إن  الكثير يزور فلسطين للمرة الأولى وتعرف عن قرب على معاناة الفلسطيني الأساسية والمتمثلة بالاحتلال والاستيطان والجدار وغيرها من الاعتداءات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين. 

من جانبه قال عضو المجلس البلدي كامل جبيل إن بلدية رام الله تولي اهتماما بالتعاون و بناء علاقات مع أوروبا و بالأخص  مع فرنسا لدعم الحقوق العادلة للشعب الفلسطيني كون بلدية   رام الله تجمع على أهمية بناء علاقات حول العالم و تؤمن أن الشعب الفرنسي مؤمن بقضيتنا.