بلدية رام الله تختتم مهرجان سوق الحرجة 2018

 بلدية رام الله تختتم مهرجان سوق الحرجة 2018

اختتمت بلدية رام الله مهرجان سوق الحرجة 2018 بحفل تخلله إطلاق ألبوم الفنان نور الراعي على المسرح الخارجي لبلدية رام الله، وكانت البلدية أطلقت سوق الحرجة لهذا العام في السابع والعشرين من شهر تموز للسنة السابعة على التوالي في شارع عيسى زيادة – رام الله، بالقرب من دار بلدية رام الله.

هذا واستضافت مدينة رام الله حرفيين ومصنوعات يدوية تقليدية فلسطينية وإبداعات يدوية فنية مستلهمة من التراث الفلسطيني والثقافة العربية في سوق يضم العديد من الاكشاك المتنوعة بمنتوجاتها. إضافة إلى برنامج ثابت لعروض الحكواتي كل جمعة من سوق الحرجة مع الحكواتي محمد الحاج احمد، وفقرة الألعاب الشعبية مع الفنان فادي الغول- مسرح سفر، وجمعية السيرك الصغير من نابلس.

وقالت مديرة الدائرة الثقافية والمجتمعية سالي أبو بكر، أن السوق يهدف الى تعريف الجمهور بغنى الموروث الثقافي الفلسطيني وتنوعه وجمالياته، والترويج له وحمايته من السرقة والاندثار على يد الاحتلال، ولتنشيط الحياة الثقافية والاجتماعية والاقتصادية، ولتشجيع المنتج الوطني والصناعات اليدوية الاحترافية، وخلق جو حيوي في المدينة يوم الجمعة في شارع عيسى زيادة بمحيط دار بلدية رام الله.

مشيرة أبو بكر، إن هذا السوق فرصة لأصحاب المشاريع من أجل عرض منتجاتهم ومصنوعاتهم اليدوية، وهي: تطريز، مصنوعات من الفضة، الخشب، الكتب، ومنتجات غذائية، حيث يهدف السوق الى زيادة التوعية بجودة المنتج الفلسطيني وتوافره في السوق الفلسطيني.

من الجدير ذكره، أن بلدية رام الله استضافت في سوق الحرجة هذا العام جناح حملة "بلدي أطيب" والذي يضم مجموعة من المنتجات الغذائية المحلية، والحملة بتنفيذ من مركز التجارة الفلسطيني (بال تريد) بالشراكة مع مؤسسة أوكسفام، وبتمويل من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون الدولي، والوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي، ووزارة الشؤون الخارجية والتجارة الأسترالية.