بلدية رام الله تنظيم نشاطين تطوعيين لزراعة الأشجار بمشاركة موظفين من "القاهرة –عمان" وطلبة مدارس المستقبل
تاريخ النشر: 2008/03/04

 نظمت بلدية رام الله، أمس، نشاطين تطوعيين تم خلالهما زراعة مئات الأشجار، وذلك ضمن حملة تشجير المدينة، والتي أطلقتها البلدية في الخامس من الشهر الجاري، بمناسبة مرور 100 عام على تأسيسها.
وشارك عدد من موظفي بنك القاهرة –عمان في النشاط التطوعي الأول، حيث تمت زراعة قرابة 300 شجرة في شارع "فؤاد نصار".
واعتبر مسؤول المتابعة في بنك القاهرة –عمان، إبراهيم الحصري، أن مشاركة موظفي البنك في نشاطات الحملة، يأتي في إطار حرص البنك على دعم المبادرات المجتمعية والتنموية.
وقال الحصري: نحن كبنك نسعى على الدوام إلى خدمة المواطنين والمدينة، ومن هنا تأتي أهمية الحملة.
ونوه إلى أن الحملة تسهم في تحسين بيئة مدينة رام الله، وزيادة المساحات الخضراء في مواجهة حالة التوسع العمراني الذي تشهده المدينة.
وأثنى على الحملة، مبينا أن البنك ساهم في دعمها لإيمانه بضرورة إسناد كافة المبادرات الإبداعية التي تنفذها البلدية، وغيرها من مؤسسات المجتمع.
وفي المقابل، شارك 40 طالبا من مدارس المستقبل بحي الطيرة، في زراعة قرابة 70 شجرة في الشارع الرئيسي المؤدي إلى الحي.
وذكر المعلم في مدارس المستقبل، فرح غالب، أن الحملة تمثل خطوة مهمة لتشجيع روح العمل التطوعي، وتنميته في أوساط الطلبة.
ورأى غالب، أن الحملة تعكس الاهتمام بالشجرة، والتي تشكل عنصرا أساسيا في ثقافة وهوية الشعب الفلسطيني.
وأفاد بأن الطلبة المشاركين في النشاط، أظهروا حماسة بالغة خلال زراعة الأشجار، مشيرا إلى أن مدارس "المستقبل" تعنى بزيادة مشاركة الطلبة في مثل هذه الأنشطة.
وعبر الطالب سلام عورتاني، عن سعادته بالمشاركة في زراعة الأشجار، معتبرا ذلك أمرا مهما لتجميل رام الله.
وبين عورتاني، أن الحملة مفيدة سيما لتحسين النواحي البيئية في مدينة رام الله.
وذكر الطالب غسان العاروري، أن الحملة تسهم في توفير بيئة جميلة ومميزة في رام الله، المعروفة بخضرتها.
وأكد العاروري، أن الحملة تعزز مبدأ العمل التطوعي، ما يضاف إليه أثرها في توفير المزيد من المساحات الخضراء في رام الله.
من ناحيته، ذكر مدير الخدمات في البلدية، جاد قندح، أن الحملة تسير بوتيرة مميزة، لافتا إلى حالة الشراكة التي أوجدتها الحملة، من خلال مشاركة عدد كبير من الطلبة وممثلي العديد من المؤسسات في نشاطاتها.
وبين قندح، أنه جرت زراعة قرابة 1700 شجرة منذ بداية الحملة، التي ستستمر 40 يوما.
وأوضح أنه سيتم خلال الحملة زراعة 15000 شجرة في مختلف أنحاء رام الله، مبينا أن الحملة باكورة احتفالات البلدية بتأسيسها.
وأكد أن البلدية ستواصل تنظيم نشاطات وحملات لزيادة رقعة المساحات الخضراء في رام الله، وتطوير مظهرها البيئي والجمالي.