بلدية رام الله تعقد لقاء مع مؤسسات المدينة لاستثمار اتفاقيات التعاون والتوأمة مع المدن الصديقة

 عقدت بلدية رام الله اليوم لقاء مع عدد من مؤسسات المدينة المختلفة ذات الطابع الفني والثقافي والمجتمعي، ويأتي اللقاء تحت عنوان استثمار اتفاقيات التعاون والتوأمة لبلدية رام الله مع المدن الصديقة، وخلال اللقاء قامت مديرة العلاقات العامة مها شحادة بتقديم عرض عن العلاقات الدولية لبلدية رام الله وابرز التوأمات والاتفاقيات مع المدن الصديقة، وثمار التعاون معها في مجالات البنية التحتية والبيئية والثقافية وتبادل الخبرات والوفود والفرق الفنية بين المؤسسات المحلية ومثيلاتها في المدن العالمية، وتم فتح باب النقاش لبحث سبل تفعيل العلاقات بين المؤسسات المحلية والمؤسسات الشبيهة في المدن التي ترتبط معها بلدية ارم الله باتفاقيات تعاون وتفاهم أو توأمة، وعبر المشاركون في اللقاء عن رغبتهم في تفعيل هذه العلاقات، وعن شكرهم لمبادرة البلدية في ذلك، وأبدى العديد منهم نقاطا للتواصل ، واقتراحات لاستثمار علاقات بلدية رام الله من خلال مزيد من التعاون والدعم المادي والمعنوي لعمل المؤسسات، ومن خلال تشكيل لجنة لمتابعة المؤسسات المحلية ، وتصنيف تلك المؤسسات وفقا لطبيعة عملها وتشبيكها مع المؤسسات الدولية.

وفي بداية اللقاء رحب رئيس البلدية م. موسى حديد بالحضور، وشكر لهم تلبية الدعوة، مشيرا إلى أن هذا اللقاء يهدف إلى إفادة المؤسسات المحلية من علاقات بلدية رام الله الدولية، من خلال استثمار علاقات البلدية مع المدن الصديقة في تفعيل التعاون بين المؤسسات المحلية ومثيلاتها في المدن العالمية وخصوصا أن هذه العلاقات لها طابع تعززي التعاون الثقافي وتبادل الخبرات في مجالات الثقافة والبيئة والفنون.

وخلال اللقاء الذي تم فيه عرض فيلم عن مدينة رام الله، قال رئيس لجنة العلاقات العامة م. كمال دعيبس إن المجلس البلدي الجديد يعمل على بناء قاعدة للشراكة مع المؤسسات المحلية في المدينة، وهذا اللقاء سيساهم في التواصل مع مؤسسات المدينة، وأبدى الرغبة الكبيرة في إيجاد تواصل مستقبلي يضمن توسيع هذه القاعدة وتحقيق عدد من الأهداف المرجوة من اتفاقيات التعاون والتوأمة في مجال التشبيك بين المؤسسات في رام الله والمدن الصديقة لها.