مشتل بلدية رام الله ينتج 25 ألف شتلة سنوياً لتجميل المدينة | بلدية رام الله
مشتل بلدية رام الله ينتج 25 ألف شتلة سنوياً لتجميل المدينة

 

تمتلك بلدية رام الله بيتاً بلاستيكياً (مشتل) لإنتاج الأشتال والورود والأشجار بمختلف أنواعها، وتهدف البلدية من خلاله إنشاء المشتل الى الحصول على انتاجية أعلى ذات جودة أفضل، حيث يحتوي المشتل على ما يزيد عن 20 ألف شتلة متنوعة من أشتال الزهور والشجيرات والأشجار.


وتستخدم البلدية مئات أشتال الزهور، من أنتاج مشتل بلدية رام الله في زراعة وتجميل الميادين والحدائق والشوارع ومرافق البلدية والمؤسسات العامة ومدارس المدينة، بمختلف الزهور والنباتات الموسمية والدائمة. هذا وتسعى البلدية الى زيادة المساحات الخضراء والحفاظ على الغطاء النباتي والمظهر العام التجميلي للمدينة، على مدار العام كونها محط جذب سياحي وتشهد حركة اقتصادية نشطة في فترات عديدة من السنة.


كما تعمل بلدية رام الله على تطوير المشتل وزيادة الأصناف المزروعة والمنتجة فيه سنوياً، ويأتي ذلك في إطار تلبية احتياجها والوصول الى مرحلة الإكتفاء الذاتي من انتاج المشتل الخاص ببلدية رام الله، ولا سيما الأشتال الموسمية والدائمة بهدف الإستغناء عن عملية الشراء الخارجي لها.


وينتج المشتل العديد من أشتال الزهور والشجيرات والأشجار، حيث يستخدم ما يقارب الـ 25 ألف شتلة سنويا من مختلف الأشتال في تجميل المدينة، ومن الأشتال الموسيمية: قدسي وفم السمكة وبتونيا وألايسون، والأشتال الدائمة: جيرانيوم وكرميد وجوري وروز ماري، والأشجار ومنها: السرو، السنوبر، النخل، الخروب، الغار، الصفصاف، البريختيون.


من الجدير ذكره، أن بلدية رام الله وضعت سياسة ثابتة بخصوص المخالفات البيئية وتحديدا قطع الأشجار، سواء كانت في الأراضي الخاصة للمواطنين أو التابعة للبلدية ولا سيما الأشجار المعمرة وأشجار الزيتون، حيث قررت البلدية فيما يتعلق بقطع أشجار الزيتون عدم ازالة اي اشجار وعدم منح إذن نقل الأشجار قبل اعطاء البلدية موقعاً آخر للنقل، وان يكون النقل داخل حدود البلدية وبأرض تخص المالك، وفي حال عدم القدرة على توفير مكان للنقل لأرضه الخاصة وبإشراف البلدية يتم تزويد الاشجار للبلدية بشكل كامل والبلدية عليها توفير المكان، ومخالفة ذلك يتم تغريم الشخص الف دينار اردني عن كل شجرة اذا لم يتم ابلاغها وثلاثة آلاف دينار في حال معرفته بالقانون. أما بخصوص قطع الأشجار الحرجية، لا يسمح بقطع اي شجرة مهما كان عمرها ونوعها بدون اذن من البلدية، وازالة الاشجار بقصد البناء يسمح بها وفقط للاشجار التي تعيق عملية البناء والمخططات الهندسية بإذن البلدية.


هذا ويضم المشتل أيضاً أشجار الزيتون المعمرة التي تمت إزالتها من مواقع البناء، حيث يتم الحفاظ عليها في المشتل وتقوم البلدية بزراعتها في الميادين والأماكن العامة.

العودة للاعلى