رئيس بلدية جوهانسبرغ يؤكد دعمه للشعب الفلسطيني | بلدية رام الله
رئيس بلدية جوهانسبرغ يؤكد دعمه للشعب الفلسطيني

 خلال حفل استضافة وفد من بلدية رام الله
رئيس بلدية جوهانسبرغ يؤكد دعمه للشعب الفلسطيني

 


اكد رئيس بلدية جوهانسبرغ في جنوب افريقيا باركس تاو على دعم بلده شعبا وحكومة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، وعلى دعم بلدية جوهانسبرغ لبلدية رام الله ضمن اتفاقية التعاون التي كانت قد وقعت في العام الماضي، بين البلديتين، واستكمالا لوضع خطة عمل بين البلديتين تستضيف بلدية جوهانسبرغ بلدية رام الله لهذا الغرض.

وشارك في الوفد رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، وعضوي المجلس البلدي ماهر حنانيا، ونجمة غانم، ونائب مفوض العلاقات الدولية لحركة «فتح» حسام زملط، ومديرة دائرة العلاقات العامة والإعلام مها شحادة، ومدير دائرة الأبنية والتخطيط م. أسامة حامدة، ومديرة دائرة نظم المعلومات الجغرافية وتكنولوجيا المعلومات د. صفاء الدويك، ومديرة دائرة الصحة والبيئة م. ملفينا الجمل، ومدير عام البلدية أحمد أبو لبن.

وجاء تصريحات تاو خلال حفل الاستقبال الرسمي الذي نظمته بلدية جوهانسبرغ لوفد بلدية رام الله، وقال فيها رئيس بلدية جوهانسبرغ "أن الفلسطينيين لا يتحدَون الاحتلال فقط ويواجهون صعوبات جمة في توفيرهم للخدمات الأساسية، بل هنالك إصرار من قبلهم على التميز والتقدم، وبالأخص عند الخريجين من الجامعات ونوعية التعليم التي أطلعنا عليها مؤخرا خلال زيارتنا لمدينة رام الله".

وأضاف تاو ،" أن بلديتينا معا وبمشاركة خبراء من بلديتكم وبلديتنا نستطيع معا المساهمة في البناء والتقدم لكلا الطرفين عبر برامج من المشاركة والتبادل والتعلم من بَعضُنَا البعض، هذا بالاضافة الى أننا كبلد افريقي نرى لنا دورا في تقديم الدعم السياسي ايضا لفضح اعمال اسرائيل العنصرية".

من جانبه، تقدم حديد بالشكر لنظيره الافريقي على الاستقبال والاستضافة، وبالشكر لصديق فلسطين اورليك نيتشكه رئيس برنامج الحكم المحلي في ال GIZ سابقا وثمن جهوده لانجاح هذه العلاقة بين البلديتين، وأشار إلى انه في الوقت الذي أزيل الجدار في برلين وتحررت جنوب افريقيا من سياسة التمييز العنصري، هناك في هذا الوقت من عمل على بناء جدار عنصري في فلسطين وما تزال هناك دولة تحت الاحتلال في القرن 21وهذا يضع الأعباء الكبيرة على كافة القطاعات المشاركة في بناء الدولة، وقال م. حديد "بدورنا نسعى من خلال الاطلاع على النموذج الموجود في جنوب افريقيا في بناء الدولة ونسعى من خلال تبادل الخبرات ان نرفع مستوى الحياة لمواطنينا ونعتقد ان هذه العلاقة مع جوهانسبرغ هي من الأهم حيث انها ليست فقط علاقة ما بين مدينتين بل ما بين شعبين".

وفي ذات السياق كان السفير الفلسطيني في جنوب افريقيا عبد الحفيظ نوفل قد استقبل وفد بلدية رام الله بشكل رسمي في جوهانسبرغ، واشار الى ان هذه الزيارة من وفد فلسطيني لها المعنى الكبير لدى جنوب افريقيا خاصة في الوقت الذي ينظم فيه فعاليات خاصة للتضامن مع الشعب الفلسطيني في مثل هذا الوقت من العام.

وكان رئيس بلدية رام الله شارك في كلمة بالمؤتمر الثاني لاتحاد الجاليات العربية في جنوب أفريقيا الذي حضره عدد من السفراء العرب ومندوب الجامعة العربية وهيئة علماء المسلمين. ومن الجدير ذكره، أن هذا المؤتمر عقد بالتزامن مع فعاليات التضامن مع الشعب الفلسطيني والذي كان بعنوان التماسك الاجتماعي، وقدم رئيس البلدية مداخلة بهذا الخصوص وتحدث عن التجربة المتميزة لتحرر جنوب أفريقيا. كما وتحدث عن ميدان نيلسون مانديلا الذي سيقام في مدينة رام الله واهمية ذلك للشعب الفلسطيني لما يمثله من رمزية هامة.

هذا ومن المقرر ان يشارك وفد بلدية رام الله في برنامج شامل نظمته بلدية جوهانسبرغ يضم شقين سياسيا وتقنيا، يتم خلاله عقد اربع ورش عمل تتعلق بالإدارة والبنية التحتية ومعالجة النفايات الصلبة ونظم المعلومات الجغرافية والتخطيط الحضري والعلاقات الدولية، ولقاءات باعضاء من البرلمان الافريقي من الحزب الوطني، وزيارات ميدانية لمحطات معالجة النفايات الصلبة.

جدير بالذكر، أن سلطات الاحتلال منعت عضو المجلس البلدي المهندسة ناديا حبش من السفر مع الوفد المتوجه إلى جوهانسبرغ وسلمتها قرارا بذلك لحجج أمنية واهية، و اعتبرت حبش هذا القرار ضمن سياسة الاحتلال في التضييق على الفلسطينيين ومنعهم من تمثيل بلادهم في المحافل الدولية والحديث عن معاناتهم تحت الاحتلال الإسرائيلي.

 

العودة للاعلى