خلال المؤتمر العام الثالث عشر للمنظمة رام الله تستقطب وفود منظمة العواصم والمدن الإسلامية لجناحها | بلدية رام الله
خلال المؤتمر العام الثالث عشر للمنظمة رام الله تستقطب وفود منظمة العواصم والمدن الإسلامية لجناحها

 شارك وفد من بلدية رام الله في المؤتمر العام الثالث عشر لمنظمة العواصم والمدن الإسلامية الذي نظم في أمانة العاصمة المقدسة مكة المكرمة مطلع أيلول الجاري.

وحضر عضوا مجلس بلدية رام الله حربي الفروخ وفيصل درّس جلسات المؤتمر الذي افتتح رسميا  بإعلان مبادرة الملك عبد الله بن عبد العزيز بدعم البلديات الفلسطينية المشاركة بالمؤتمر وذلك دعما لصمود المدن الفلسطينية الأعضاء في منظمة العواصم والمدن الفلسطينية.
من جهته قال الفروخ إن مشاركة بلدية رام الله في المؤتمر كانت هامة للتأكيد على تقدير المدن الفلسطينية للدعم السعودي لهيئات الحكم المحلي من جانب، ولتعزيز مكانة رام الله على الصعيد العربي من جانب آخر، مشيرا إلى أن  المؤتمر عقد هذا العام  تحت عنوان تشريعات حماية البيئة "من اجل تنمية مستدامة " وقد نظم أيضا المعرض الدولي الذي كان على هامش المؤتمر تحت عنوان "حماية البيئة و منجزات بلديات العواصم و المدن الإسلامية "
من جهته اعتبر درّس جناح بلدية رام الله  في المعرض مميزا بالإصدارات التي قدمتها  البلدية  والتي ضمت مجموعة منكتيبات التوعية البيئية التي تصدرها بلدية رام الله من خلال مشروع التوعية البيئية مع مدارس مدينة رام الله، و كتيبات الترويج السياحية الصادر عن مركز رام الله للمعلومات السياحية ، بالإضافة إلى التقارير السنوية التي توثق  المشاريع الهندسية وأعمال البنية التحتية .
وزار الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز و الأمير الملكي منصور بن متعب بن عبد العزيز جناح بلدية رام الله بالإضافة إلى الوفود العربية والإسلامية المشاركة في المؤتمر. كما اجتمع وفد بلدية رام الله مع أمين العاصمة مكة المكرمة د. أسامة بن فضل البار ، وأكد خلالها الوفد تقدير بلدية رام الله للدعم والاستضافة وعلى العلاقة التي تربط بين الشعبين الفلسطيني والسعودي.
   وتعتبر منظمة العواصم والمدن الإسلامية منظمة دولية غير حكومية وغير ربحية، أنشـئت عام 1980 كمنظمة منتمية لمنظمة المؤتمر الإسلامي ، تقبل في عضويتها العواصم في الأقطار الإسلامية والمدن في العالم أجمع ومقرها العاصمة المقدسة "مكة المكرمة" بالمملكة العربية السعودية ،و تضم المنظمة في عضويتها 141 عاصمة ومدينة كأعضاء عاملين من 54 دولة عضو في منظمة المؤتمر الإسلامي من أربع قارات هي آسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية، كما تضم في عضويتها ثمانية مدن أعضاء مراقبين من ست دول ليست أعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي وأربعة عشرة عضوا مشاركا من الوزارات والهيئات والجامعات ومراكز البحوث من الأقطار الإسلامية ذات الصلة بأنشطة وأهداف المنظمة ، وتعتمد المنظمة استخدام اللغات العربية والانجليزية والفرنسية في أعمالها.
وتتكون الموارد المالية للمنظمة من اشتراكات الأعضاء السنوية وهبات الأعضاء والأفراد والهيئات والبلديات والحكومات وعائدات استثمارات المنظمة.
العودة للاعلى