مجلس بلدية رام الله يجيب على ملاحظات المواطنين في اللقاء المفتوح الثاني | بلدية رام الله
مجلس بلدية رام الله يجيب على ملاحظات المواطنين في اللقاء المفتوح الثاني

 

عقد مجلس بلدي رام الله لقاء مفتوحا مع مواطني المدينة في قاعة دير اللاتين ، بحضور رئيس البلدية موسى حديد وأعضاء المجلس البلدي والادارة التنفيذية للبلدية، ويأتي اللقاء في إطار تعزيز المشاركة المجتمعية، وإتاحة المجال أمام المواطنين للاطلاع على الانجازات والمعيقات التي تواجه مدينة رام الله، وبهدف مشاركة المواطنين الهموم والطموحات والتحديات والخطط المستقبلية لبلدية رام الله.


ورحب رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد بالحضور، مؤكداً أن هذا اللقاء يندرج في إطار نهج البلدية لتعزيز المشاركة المجتمعية والتواصل مع المواطنين ،وعرض م. حديد ملخصا لأبرز إنجازات البلدية وأعمالها، والمشاريع التي نفذتها، وتلك التي تعمل على تنفيذها حاليا، ومن ضمنها مشاريع تأهيل طرق في مواقع متعددة في المدينة، ومدرسة عين منجد، ومحطة صرف صحي الطيرة، ومجمع بلدية رام الله لخطوط النقل العام، ومشروع البلدة القديمة، وتشطيب المسرح البلدي، وإنشاء طابق المؤسسات الشبابية في مجمع رام الله الترويحي، وترميم حوش قندح، ومشروع تعديلات اتجاهات السير، وعدادات مواقف السيارات. إضافة الى المشاريع المستقبلية ومن بينها إنشاء مجمع المنارة، إنشاء مدرسة جديدة في منطقة ردانا، وإنشاء مجمع تجاري في المنطقة الصناعية، ومقر للهويات والجوزات في البلدة القديمة، وإنشاء حديقة رام الله.


مشيراً، الى أن أهمية مدينة رام الله والدور الذي تلعبه على مستوى الوطن، الأمر الذي يضعنا كبلدية في تحديات جمة أكبر من حجم الامكانيات المتوفرة لدى البلدية، إلا أننا نؤمن إيمان عميقا بقدرتنا متحدين مع بعض تجاوز المعيقات التي تعترض تقدمنا ونجاحنا.


وشهد اللقاء تفاعلا كبيرا من قبل جمهور الحاضرين، حيث استمر لثلاث ساعات متواصلة عبر خلاله المواطنين عن مشاكلهم وهمومهم، والتي تركزت حول البنية التحتية، وتغيير اتجاهات السير في المدينة، والبسطات والتعديات على الأرصفة، أزمة السير في أوقات الذروة، وظاهرة الكلاب الضالة، وعدادات الدفع المسبق لمواقف السيارات، ودور محاكم البلديات، والإزعاج الناتج عن المطاعم والمقاهي في المدينة، والمشاكل الناتجة عن محال المشاوي، وزيادة الرسوم السنوية. وأجاب رئيس البلدية على شكاوى المواطنين وتناوب أعضاء المجلس البلدي على الاجابة على أسئلة وملاحظات المواطنين، كل حسب اختصاصه.
 

العودة للاعلى