بلدية رام الله تختتم مشروع التوعية البيئية مع طلبة المدارس للعام 2014_2015 | بلدية رام الله
بلدية رام الله تختتم مشروع التوعية البيئية مع طلبة المدارس للعام 2014_2015

 

 اختتمت بلدية رام الله مشروع التوعية البيئية مع طلبة المدارس للعام الدراسي 2014-2015 خلال حفل إعلان النتائج في قصر رام الله الثقافي في مدينة رام الله يوم أمس ، حيث حصلت مدرسة ذكور رام الله التابعة لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين على المرتبة الأولى للسنة الثانية على التوالي، والمرتبة الثانية حصلت عليها مناصفة مدرستا 'بنات رام الله الأساسية' التابعة للوكالة و'هواري بو مدين'، والمرتبة الثالثة حصلت عليها مدرسة 'فيصل الحسيني'، في حين حصلت على المرتبة الأولى في مسابقة المسرحية البيئية مدرسة 'راهبات مار يوسف' مناصفة مع مدرسة 'الرجاء اللوثرية'، وفي المرتبة الثانية مدرسة 'بنات رام ' سابقة الذكر، وحصلت مدارس المستقبل الخاصة على جائزة 'التميز.

من جهته، قال عضو المجلس البلدي ورئيس لجنة الصحة والبيئة حربي الفروخ "أن هذا العام هو ليس ككل عام بل هو عام مميز لمشاريع التوعية البيئية, فقد سرنا كثيرا نبأ فوزنا هذا العام بجائزتين اقليميتين وهما جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية وجائزة منظمة المدن العربية /جائزة الوعي البيئي من دولة قطر".

مشيرا، الى أن نجاح البلدية في تقديم الخدمات البيئية الصحية مرهون بتعاون المواطنين في الحفاظ على الممتلكات العامة وحماية بيئة المدينة والذي نامل تحقيقه عبر هذه المشاريع/ حيث ان ترسيخ هذه الثقافة لدى الاجيال الصاعدة والذي قد يستلزم العشرات من السنين هي الخطوة الاولى في الرقي بالمدينة والحفاظ عليها.

وأعرب الفروخ عن أمله في بناء جيلا جديدا من خلال هذه المشاريع التي تستهدف طلبة المدارس، يتسلح بالوعي والمعرفة بحيث يرفع راية حماية البيئة في كل خطوة يخطوها نحو المستقبل، والتي تتضمن عدة نشاطات بأساليب مختلفة تهدف الى صقل القيم البيئية لدى الطلبة وتسليط الضوء على الممارسات اليومية المخلة بالبيئة وتحفيزهم على ابتداع حلول لهذه المشاكل وتبنيها ضمن نهج حياتهم اليومي.

من جهة أخرى، أشار النائب الاداري لمديرية التربية والتعليم في محافظة رام الله والبيرة فؤاد ثابت إلى أن أكثر ما يثير الاعجاب في انجاز طلبتنا وهو الوعي والنظام البيئي الذي اصبح سائدا في مدارسنا بدعم ومساندة الشركاء في هذا المضمار وعلى رأسهم بلدية رام الله، وهو ما انعكس بفوز طلابنا على المستوى الاقليمي. وأضاف أن كل المدارس التي شاركت في هذه المسابقات هي مدارس فائزة، لأن المهم لنا هو نشر الوعي والنظام البيئي.

بدوره، شدد مدير مديرية التربية والتعليم في مدارس 'الأونروا' ضرغام عبد العزيز، على أن أفضل النتائج هو تحقيق التربية البيئية المستدامة، وهو ما انعكس على انجازات الطلبة.

في ذات السياق، أعرب مدير العلاقات العامة في شركة المشروبات الوطنية كوكا كولا/ كابي علاء عيساوي عن فخر شركة المشروبات الوطنية أن تكون جزءاً من هذا المشروع البيئي الريادي، الذي يشكل أحد أهم مبادئ وقيم الحفاظ على الموارد الطبيعية والبيئية في فلسطين. مشيراً، الى أن هذه الجهود ستسهم في تعزيز السلوك الإيجابي لدى الطلبة تجاه محيطهم البيئي، ونقل هذه الممارسات البيئية السليمة الى مختلف أفراد المجتمع، وتمكين الشباب من استكمال مشوار البناء والتقدم في بيئة نظيفة وصحية وفيرة الموارد.

وعرض المربي هيثم حوشية أبرز النشاطات التي تم تنفيذها من خلال مشروع بلدية رام الله للتوعية البيئية مع طلبة الصفوف الأساسية الأولى، خاصا بالتقديم نشاطات النادي البيئي التابع لمدرسة ذكور رام الله الاساسية التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين.

و تتكون الجائزة من درع وشهادة ومبلغ مالي لكل فائز على النحو التالي: 12000 شيكل المرتبة الأولى، 8000 شيكل للثانية، و4000 شيكل للثالثة، و2000 شيكل تقدم للمدرسة المتميزة غير الفائزة وذلك بتوصية من اللجنة التوجيهية.

من الجدير ذكره، أن مشاريع التوعية البيئية تنفذ من قبل بلدية رام الله و بإشراف مديرية التربية والتعليم في رام الله والبيرة ووكالة الغوث الدولية، وبالتعاون مع مؤسسة جذور للإنماء الصحي والاجتماعي وبدعم من الاتحاد الأوروبي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي من خلال مرفق البيئة العالمي وبرنامج المنح الصغيرة وشركة المشروبات الوطنية ، وبالتعاون مع وزارة الصحة الفلسطينية، وزارة الاقتصاد الوطني، سلطة جودة البيئة، المركز الفلسطيني لأبحاث الطاقة والبيئة, منظمة الصحة العالمية, الدفاع المدني الفلسطيني، مصلحة مياه محافظة القدس لمنطقة رام الله والبيرة, مركز العمل التنموي معا، مجلس الخدمات المشترك لإدارة النفايات الصلبة للهيئات المحلية فـي محافظة رام الله والبيرة، مؤسسة الحق باللعب، مؤسسة عمار الأرض، الإغاثة الزراعية الفلسطينية، مشجر جذور و مديرية صحة رام الله.

العودة للاعلى