بلدية رام الله تشدد على أهمية التعاون مع البلديات الألمانية وترفض أية لقاءات مع بلديات إسرائيلية | بلدية رام الله
بلدية رام الله تشدد على أهمية التعاون مع البلديات الألمانية وترفض أية لقاءات مع بلديات إسرائيلية
شدد رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد على أهمية تعميق العلاقات بين الجانبين الفلسطيني والألماني، من خلال عقد شراكات بين البلديات في كلا البلدين، مؤكداً حماسة الجانب الفلسطيني لتعزيز التعاون في هذا الاتجاه، سواء عبر البلدية أو عبر الاتحاد، فيما رفضت بلدية رام الله، ممثلة برئيسها، وعدد من أعضاء المجلس البلدي، أية لقاءات مباشرة أو غير مباشرة مع بلديات إسرائيلية.
 
 
وجاء ذلك في اجتماع عقد في بلدية رام الله مؤخراً، بين البلدية ووفد يمثل البلديات الألمانية، حيث شدد حديد وكل من أعضاء المجلس البلدي: كمال دعيبس، وعمر عساف، وماهر حنانيا، ونجمة غانم، إضافة إلى مدير عام بلدية رام الله أحمد أبو لبن، خلال الاجتماع وعقب مقترح ألماني بعقد لقاءات ثلاثية، أن موقف بلدية رام الله الواضح والصريح في هذا المجال، هو رفضها التام لأي اجتماعات ثنائية مباشرة أو غير مباشرة مع بلديات إسرائيلية، أو اجتماعات ثلاثية يقودها الألمان أو غيرهم تجمع بين بلديات فلسطينية وإسرائيلية وغيرها، ما لم تتحقق المطالب المرتبطة بالثوابت الفلسطينية.
 
وشدد حديد، بعد أن عرّى الاحتلال وممارساته العنصرية ضد الفلسطينيين على الأرض، على أنه لا لقاءات مع رئيس أو ممثل لأية بلدية إسرائيلية دون إنهاء الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية المحتلة العام 1967، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، وحق العودة للاجئين، وإطلاق سراح كافة الأسرى، وإزالة المستوطنات المقامة على الأراضي المحتلة في العام 1967، وخاصة في القدس.
وعبر حديد عن رفضه لأية لقاءات مشابهة، محذراً من مساع لاستخدامها كخط تفاوضي بديل بين رؤساء بلديات فلسطينيين، وآخرين إسرائيليين، وهو ما ترفضه بلدية رام الله جملة وتفصيلاً، وهو ما عبر عنه بصفته أيضاً نائب رئيس اتحاد البلديات الفلسطينية.
 
من جانبه عبر د. البريتش شروتر، رئيس الوفد الألماني، ورئيس بلدية جنا الألمانية، عن تفهمه لتحفظات الجانب الفلسطيني، وعن أمله في تحسن الظروف، وأن يتم التوصل إلى اتفاق ينهي الصراع في الشرق الأوسط، ويمكن البلديات الفلسطينية والإسرائيلية من الجلوس وجاهة، والخروج بمشاريع مشتركة، كما أكد شروتر على أهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلديات الفلسطينية والألمانية، وهو ما رحب به حديد بصفته رئيساً لبلدية رام الله، ونائباً لرئيس اتحاد البلديات الفلسطينية، دون الحديث عن لقاءات مع بلديات إسرائيلية وممثليها.
 

من الجدير بالذكر، أنه شارك في اللقاء عن الجانب الألماني، كل من ريتش نيتشكة، مدير برنامج الحكم المحلي في التعاون الألماني GIZ، وجيرمي سميث الرئيس السابق لاتحاد البلديات الأوروبية، وستيفان ديكر، مدير مكتب رؤساء البلديات الألمانية، وكريستيان بيرغر، ممثل مدينة بون في وكالة الخدمات المجتمعية. 

العودة للاعلى