رام الله - باريس

 تربط بلدية رام الله علاقات واسعة مع عدد من المدن الفرنسية ومنها العاصمة باريس، حيث قام الطرفان بتبادل الزيارات في إطار تطوير العلاقة، فيما تم في العام 2011 الاتفاق على تعزيز التعاون في العديد من المجالات، وخاصة فيما يتعلقبتبادل الخبرات ما بين المدينتين في مجال إدارة المساحات الخضراء والتنظيم الحضري / المدني.
وفي وقت لاحق، تم الاتفاق على تعاون في مجالات ثقافية وفنية، أبرزها التعاون في مجال المسرح، عبر العديد من مسارح المدينة، وخاصة في المجالات التقنية (الصوت، الديكور، الإضاءة، وغيرها)، حيث قام وفد فرنسي متخصص في التقنيات المسرحية بزيارة إلى رام الله، وتنظيم العديد من ورش العمل.
وشاركت بلدية باريس بعمل فني في حديقة الأمم بمدينة رام الله، بتمثال من أحد المتاحف الفرنسية، وتم افتتاح الزاوية رسمياً بحضور رئيس بلدية باريس.
وفي حزيران من العام 2013، سلم رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد مفتاح مدينة رام الله لرئيس بلدية باريس بيتران ديلانوي، وذلك خلال جولة قام بها ديلانوي في متحف محمود درويش وحديقة البروة، وذلك تتويجاً لإطلاق اسم الشاعر محمود درويش على إحدى ساحات مدينة باريس، وقيام ديلانوي بوضع لافتة مشابهة لتلك الموجودة في ساحة محمود درويش في باريس، في متحف محمود درويش بمدينة رام الله، استكماًلا لتنشيط العلاقة بين بلديتي رام الله وباريس.
وباريس هي عاصمة فرنسا وأكبر مدنها من حيث عدد السكان، وتقع على ضفاف نهر السين، يبلغ عدد سكانها مليونين و244 ألفا نسمة، وتعتبر باريس واحدة من الوجهات السياحية الرائدة في العالم كما أنها مقر لمعظم الشركات الفرنسية، كما تمتلك مجموعة متنوعة من المتاحف والمسارح والمعالم الأثرية التي بنيت على مر القرون، مثل برج إيفل، وقوس النصر، ومتحف اللوفر، وقصر فيرساي، كما تعتبر باريس واحدة من أكبر مراكز الفن في العالم، باحتوائها على عدد كبير من المتاحف التي تضم لوحات لأبرز الفنانين العالميين.