بلدية رام الله تستقبل القنصل الفلسطيني في صربيا | بلدية رام الله
بلدية رام الله تستقبل القنصل الفلسطيني في صربيا


استضافت بلدية رام الله، مساء أمس الأربعاء، القنصل الفلسطيني في صربيا طلال الزق، ووفداً مرافقاً له، حيث دار نقاش حول تفعيل مواضيع التبيك والتوأمات والتآخي والشراكة ما بين البلديات الفلسطينية والبلديات الصربية، خاصة بعد أن قدم الزق عرضاً لمواقف صربيا المؤيدة للشعب الفلسطيني وقضيته العادة، والتي انعكست في مواقفها المتاضمنة بالكامل مع الفلسطينيين في ملف العضوية الكاملة في اليونسكو، وفي الحصول على الدولة 194، وحتى في اعتماد بيت لحم على قائمة التراث الإنساني في اليونسكو.
 
وأشار الزق إلى أن العديد من البلديات الفلسطينية منها الرام وجيوس وأريحا وبيرزيت والخليل، ترتبط بعلاقات تعاون وشراكة مع عديد البلديات الصربية، متطلعاً إلى شراكة بيت بلدية رام الله وإحدى البلديات الكبرى في صربيا.
 
من جانبه شدد المهندس موسى حديد، رئيس بلدية رام الله، على أن البلدية ترفض توقيع أية اتفاقيات توأمة أو شراكة مع بلديات لعواصم عربية أو عالمية، لاعتبارات تتعلق بقناعتها بأن القدس هي العاصمة، وحال قيام بلدية فلسطينية في القدس فهي المخولة بتوقيع اتفاقات كهذه، مرحباً بعقد أية اتفاقيات توأمة أو شراكة مع بلديات كبرى غير بلغراد في صربيا، وهو ما وعد الزق بالبدء بالعمل على تحقيقه.
 

من جهته أشار كمال دعيبس، عضو مجلس بلدي رام الله، ورئيس لجنة العلاقات العامة والإعلام فيه، على أهمية بناء علاقات متميزة بين بلدية رام الله وإحدى البلديات الكبرى في صربيا، شاركاً للقنصل الزق جهوده الكبيرة في هذا المجال، ومشدداً على أهمية أن يتضمن أي اتفاق مستقبلي في هذا الإطار ما يلبي احتياجات البلديتين، لافتاً إلى أن الموقف السياسي لصربيا يشجع بلدية رام الله على عقد هكذا شراكات. 

العودة للاعلى