مشاركة بلدية رام الله في قلنديا الدولي 2016‎ | بلدية رام الله
مشاركة بلدية رام الله في قلنديا الدولي 2016‎

 خلال مشاركة مديرة الدائرة الثقافية والمجتمعية سالي أبو بكر في مؤتمر اطلاق فعاليات مهرجان قلنديا الدولي في نسخته الثالثة تحت شعار "هذا البحر لي"، في محاولة لتناول العودة من منظور مغاير، لا سيما أن من شأن البحر إعادة موقع فلسطين والفلسطيني إلى مكانهما الحقيقي من التاريخ والجغرافيا، وإرجاع صلتهما العضوية مع الأفق والعالم.


من جهتها قالت أبو بكر، إن الأوان قد آن ليعيد الفلسطينيين لمفهوم العودة معناه ومضمونه، وأن مهرجان قلنديا الدولي سيثير في نسخته الثالثة، هذا النقاش على مستويات متعددة، من خلال مساهمات جادة لمبدعين وفنانين من فلسطين والعالم، وبمشاركة أصحاب هذه القضية.


مشيرة، إلى أن بلدية رام الله تقدم برنامجاً بعنوان " عودات "، تتناول فيه مفهوم العودة في إطار خاص يمتزج فيه البعد السياسي بالبعد المديني والتنظيم الحضري في المدينة، من خلال برنامج واسع يشارك فيه فنانون محترفون وشبان في تقديم أعمال فنية تتناول الفكرة ضمن تعبيرات وأشكال ولغات فنية متعددة ومن زوايا مختلفة.


ويضم قلنديا الدولي مجموعة من المؤسسات الثقافية والفنية الفلسطينية التي تعنى بالفنون البصرية، وهي: الأكاديمية الدولية للفنون- فلسطين، بلدية رام الله، جمعية الثقافة العربية، حوش الفن الفلسطيني، مركز المعمار الشعبي- رواق، المتحف الفلسطيني، مركز خليل السكاكيني الثقافي، المعمل، مؤسسة عبد المحسن القطان. ويتطلع المنظمون في هذا العام إلى التحالف مع شركاء جدد، وإلى فتح باب المشاركة أمام مؤسسات ثقافية تعمل في الشتات.


يُنظم قلنديا الدولي كل عامين في أماكن مختلفة من فلسطين التاريخية، في محاولة لخلق تواصل ثقافي ما بين أماكن قطَّع الاحتلال أوصالها، من خلال عشرات الفعاليات والبرامج التي يقف وراءها عمل جماعي مشترك، يهدف إلى الترويج للثقافة المعاصرة في فلسطين محليًا ودوليًا، ويشكل قلنديا الدولي نموذجًا ملهمًا لتجميع الطاقات والموارد، وتكوين علاقات خلّاقة ضمن سياق كثير العوائق والتحديات.


يتيح قلنديا الدولي فرصة أمام الفنانين والمبدعين لإنتاج أعمالهم وعرضها، ويحاول فتح قنوات تواصل وحوار مع المجتمع المحلي، وتقديم مساحات أكثر انفتاحًا للنظر والتفاعل مع الفن والحياة.


يذكر أن أكثر من 100 فنان محلي ودولي كانوا قد شاركوا في قلنديا الدولي قبل عامين، كما حضره أكثر من 9500 زائر، ونظم أكثر من 65 فعالية فنية في 15 مدينة وقرية على امتداد فلسطين التاريخية.

العودة للاعلى