رام الله تستقبل النور المقدس وتوزعه على منازل المواطنين وحواجز المحبة | بلدية رام الله
رام الله تستقبل النور المقدس وتوزعه على منازل المواطنين وحواجز المحبة
 الاحتفال بسبت النور يختلف هذا العام  

رام الله تستقبل النور المقدس وتوزعه على منازل المواطنين وحواجز المحبة

 

استقبلت مدينة رام الله النور المقدس اليوم بأجواء استثنائية ألقى انتشار فايروس كورنا بظلاله عليها.

في كنيسة الروم الأرثوذكس برام الله القديمة تواجد فقط الارشمندريت الياس عواد راعي كنيسة الروم الأرثوذكس محافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد ورئيس سرية رام الله الأولى فائق خوري حيث استقبلوا النور المقدس القادم من كنيسة القيامة في القدس الشريف وجاءت به كشافة سرية رام الله الأولى.

من جهته هنأ عواد المواطنين بعيد الفصح المجيد راجيا ان استقبال النور المقدس مقدمة لانتهاء الوباء. تمنى ان يعيد الله هذا العيد العام المقبل ونحتفل به مع المؤمنين كما تعودنا دائما في كنائسنا.

وهنأت محافظ رام الله والبيرة د.ليلى غنام شعبنا بسبت النور مؤكدة ان اعيادنا ليست دينية فقط بل هي وطنية يحتفل بها شعبنا مسلمون ومسيحيون، متمنية ان نحتفل بهذا العيد في كنيسة القيامة في القدس، وقد تحققت تطلعات شعبنا في الحرية والاستقلال، مشيرة الى ان هذا النور الذي ينطلق اليوم من فلسطين ان شاء الله سيكون نور الخلاص من الوباء ومن الاحتلال ولأسرانا ومبعدي كنيسة المهد وكل معاناة تواجه الانسانية.

من جانبه شكر المهندس حديد المواطنين على التزامهم في منازلهم رغم الالم الذي يشعرون به وهم في منازلهم بعيدا عن الكنائس للاحتفال معا.  وعاهد المواطنين على الاحتفال العام القادم ان شاء الله باحتفالات مميزة واحتفالانا بالقدس على امل الخلاص من وباءي الاحتلال وكورونا.

من جهته شكر نائب رئيس سرية رام الله جاد قندح المحافظة وبلدية رام الله وجميع من شارك في تنظيم هذا الاستقبال تحت الظروف الخاصة متوجها بالشكر لكشافة سرية رام الله الأولى.

الى ذلك تم تسليم النور المقدس من قبل د. ليلى وم. حديد والارشمندريت عواد وسرية رام الله الى كهنة الكنائس لبلدات الطيبة وبيرزيت وعين عريك وغيرها على حواجز المحبة في كل من عين عريك وسردا.

هذا وسهلت بلدية رام الله وسرية رام الله الأولى بتوزيع النور على المواطنين من خلال سيارات البلدية التي جابت أنحاء المدينة.







العودة للاعلى