السياحة في رام الله | بلدية رام الله
السياحة في رام الله


تعتبر مدينة رام الله وجهة سياحية مهمة في فلسطين، وتعرف المدينة بمصيف فلسطين لاعتدال جوها صيفا بفعل وقوعها على سلسلة جبال القدس الممتدة وسط فلسطين، حيث كانت رام الله ومنذ منتصف القرن الماضي محل جذب للمصطافين من المنطقة العربية، وبالإضافة لاعتدال مناخها، ساهمت الحركة الثقافية والفنية النشطة نسبيا بازدهار السياحة في المدينة، وقد رافق هذه الحركة السياحية النشطة تشييد عدد من الفنادق في المدينة، والتي كان ينزل بها المصطافون من الخليج العربي والمناطق الفلسطينية الأخرى ورافقها أيضا عدد من المهرجانات السنوية التي كانت تستضيف ابرز الفنانين العرب بالإضافة الى العروض التراثية وعروض الرقص والدبكة الفلسطينية.

وبعد نشوء السلطة الفلسطينية والاندحار الجزئي للاحتلال من المدينة مع نهاية القرن العشرين، شهدت رام الله توسعا ونموا بشكل مطرد، وتعززت مكانة رام الله كمركز إداري مؤقت للسلطة الفلسطينية، واتخذت معظم المؤسسات الوطنية والأجنبية من رام الله مقرا لها بالإضافة الى الشركات الكبرى والمصارف ومؤسسات القطاع الخاص الفلسطيني، وقد ساهم كل ذلك في تعزيز مكانه رام الله كوجهة رئيسية للزوار من فلسطين وخارجها.

وخلال العقدين الأخيرين أصبح في المدينة أكثر من عامل جذب، فلم يعد اعتدال المناخ وطيب وكرم المضيف هو السبب الوحيد لزيارة المدينة، فالمدينة اليوم تزخر بحركة ثقافية وفنية نشطة على مدار العام، وأضحى الكثيرون يودون زيارة المدينة للتعرف على الوضع الفلسطيني العام، ومنهم يأتي للمدينة بهدف الاستكشاف والتعلم وأيضا للعمل ضمن المؤسسات الأجنبية والدولية.

للمزيد حول السياحة ومركز رام الله للمعلومات السياحية انقر هنا



العودة للاعلى